: آخر تحديث
بين وزارة الشباب والثقافة والتواصل والشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون

المغرب:توقيع اتفاقية شراكة حول التغطية الإعلامية للاكتشافات الأثرية

11
11
10

إيلاف من الرباط: وقعت وزارة الشباب والثقافة والتواصل والشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون، الاثنين،بالرباط،اتفاقية شراكة تتعلق بالتغطية الإعلامية للاكتشافات  الأركيولوجية بموقعي شالة وسجلماسة الأثريين.

وتهدف هذه الاتفاقية، التي وقعها كل من وزير الشباب والثقافة والتواصل، محمد المهدي بنسعيد، والرئيس المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون، فيصل العرايشي، إلى التعريف والتحسيس بأهمية الاكتشافات الأركيولوجية وإغناء المعارف التاريخية والتراثية بالمملكة، والنهوض بالبحث والحفاظ على التراث عبر تسليط الضوء على أهم هذه الاكتشافات.

وزير الشباب والثقافة والتواصل المغربي والرئيس المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون خلال توقيع اتفاقية الشراكة

وتلتزم وزارة الشباب والثقافة والتواصل بموجب هذه الاتفاقية، ببرمجة بعثات أثرية لموقعي شالة وسجلماسةالأثريين، وتيسير ولوج الباحثين والخبراء والطلبة المتدربين لهما، وتخصيص موارد لإجراء أبحاث أركيولوجية وورشات تحسيسية ينشطها خبراء بالموقعين.

من جهتها، تلتزم الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون، على الخصوص، ببث برامج وثائقية بشكل منتظم حول موقعي شالة وسجلماسة الأثريين،وضمان تغطية إعلامية شاملة للبعثات المكلفة إجراء الحفريات في هذين الموقعين،وإنتاج برامج واستطلاعات صحفية ووثائقيات تثمن الاكتشافات الأركيولوجية بهما.

وأبرز بنسعيد، في تصريح للصحافة ، أهمية هذه الاتفاقية التي ستساهم الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون بموجبها بإنتاج برامج أسبوعية عن تاريخ موقع شالة الأثري، وكذا موقع سجلماسة الذي يكتسي بدوره أهمية كبرى في تاريخ المملكة والمنطقة بشكل عام.

وقال الوزير بنسعيد إن من شأن تعزيز التغطية الإعلامية للاكتشافات الأثرية بهذين الموقعين، أن يساهم في التعريف بتاريخ المغربوربط الماضي بالحاضر، وكذا في دمقرطة الولوج إلى الثقافة وخدمة الصناعات الثقافية بشكل عام.

يشار إلى أن الموقع الأثري لشالة بالرباط تم تصنيفه كمعلمة تاريخية منذ سنة 1920، وتم إدراجه ضمن التراث العالمي لليونسكو في سنة 2012. وفي نوفمبر 2023، أعلنت وزارة الشباب والثقافة والتواصل عن اكتشافات أثرية مهمة خارج السور المريني لموقع شالة التاريخي.

من جهته، يكتسي موقع سجلماسة الذي يقع غير بعيد عن واد زيز، وعلى مقربة من الريصاني، وتم تسجيله ضمن لائحة التراث الوطني بتاريخ 23 نوفمبر 2017، أهمية أثرية كبرى باعتباره كان ملتقى طرق تجاريا وجسرا يربط بين العديد من الحضارات، وخاصة الحضارات الإفريقية والشرقية.

 

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار