: آخر تحديث

نعيم التوكل

33
35
17

تبدو الحياة طلاسم أحيانا، وكأنها رغم كل وضوحها لغة من لغات الكواكب الأخرى خارج مجرّتنا التي نحن فيها الآن.

‏إذ لم ولن يُولَد مكتشفها بعد، ‏غير أنك حين تضع قدمك على دروبها-الحياة- تفهمها بالفطرة، وتمضي في مسالكها مختارا، وتجد على جنباتها ما يُجري دمعتيك:  ‏دمعة الحزن، ودمعة الفرح!  

المريح في الأمر أن الأمور الجِسَام تهون عليك حين تدرك أن خلف صروف الحياة تدبيرًا عظيمًا من المولى جل في علاه. ‏فلا يَعظُم في خاطرك كدر، ولا يَكبَر في عينك بلاء. ‏من نِعَمٍ إلى نِعَم يُقَلِّبنا العزيز الحكيم في نعيمه وحسن تدابيره سبحانه العليُّ الرحيم.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.