: آخر تحديث

منتدى القطيف الثقافي يناقش علاقة الفرد بالعقل الجمعي

11
9
9
مواضيع ذات صلة

ايلاف من القطيف: تباينت الآراء  في الحوار الفكري الشبابي الذي نظمه منتدى الثلاثاء الثقافي الأسبوعي المقام في القطيف شرق السعودية ندوة حملت عنوان: "الشباب بين العقل الجمعي والعقل الواعي" بمشاركة مجتبى آل عمير ورضا الحواج وعلي المسكين. أدار الحوار علي المطرود.

وأكد مدير الندوة في افتتاحها أنه أصبح وجود الشباب ودورهم بارزا ومهما في المرحلة الحالية وانعكس على مشاركتهم في الحياة العامة، وقدرتهم على بلورة اتجاهات ثقافية وفكرية تتجاوز السياقات التقليدية وخاصة مع تطور وسائل التواصل وطنيا وعالميا والانفتاح على التحولات المستجدة.

الفردية والجمعية
وفي موضوع علاقة الفرد بالمجتمع، قال رضا الحواج إن الإنسان يعيش بين نزعتين فردية وجمعية، ويختلف مداهما عند تغير المحيط الاجتماعي وتماسكه وقوة تأثيره على الفرد، وتتعزز الحالة الفردية بصورة فاعلة عندما تتوفر لدى الفرد القدرة على امتلاك أدوات الفكر النقدي. رد مجتبى آل عمير بأن البناء الفكري للفرد يتشكل من خلال سعة الروافد الفكرية، وفي المجتمع الشبكي أصبح التأثير على الفرد يتشكل من دوائر أوسع مما كان عليه في الماضي، والأفراد هم من يقومون بصناعة الأفكار، وقد يجتمع مجموعة أفراد عن بعد لخلق أفكار جديدة. 

وأضاف آل عمير أن الانتماء للجماعة لا يتعارض مع التفكير الفردي المستقل والنقدي، والأفراد تكون لديهم القدرة للاستجابة للمتغيرات أكثر من الجماعة. والدين لا يزال يمثل ثقافة المنظومة التقليدية في المجتمع ومن الضروري ادخال الخطاب الدين ضمن الثقافة العالمية، فيما عقب رضا الحواج أن الانتماء للجماعة يشكل حماية للفرد، ومن يحدث التغيير ليس الفرد وإنما المجموعة الفاعلة القادرة على التحريك. وفي مداخلته علق علي المسكين قائلا أن الجيل الجديد أصبح أكثر تمردا، وتطوره أصبح سريعا في المراحل الأخيرة، وأن التحول من نظام القرية للمدينة انعكس على تغير في القيم والسلوكيات العامة. وأوضح أن الخطاب الديني متشعب بشكل كبير ويحمل أكثر مما يحتمل، وأن بعض الفاعلين الدينيين اهتموا بالرد على الشبهات وحفظ المأثورات والتراث. 

الفردية لاتعني الوحدة
وتحدث في الندوة مجموعة متداخلين تناولوا بعض محاور الندوة، فبين سلمان الحبيب أن العقل الجمعي قد يلغي حرية الفرد ويحوله لتابع ووارث لأفكار المجتمع ومانع للنهوض، ويتطلب من المثقف كي يكون فاعلا أن يكون مستقلا ومتواصلا مع محيطه وعقلانيا، وقال نادر البراهيم أن العقل الجمعي يشكل مزاجا ضاغطا على الفرد، والفردية لا تعني الوحدة والانعزال بل تعني الحرية الفردية للتفكير النقدي. وأضاف علي الحمد في مداخلته أن المجتمع بدأ يعطي قيمة للفردانية والابتكار والابداع وكثيرون خاضوا معاناة مع دوائرهم الاجتماعية ليحققوا تطلعاتهم الفردية، والتحول نحو المجتمع الشبكي فرض قيما ونظرة جديدة في المجتمع وتشكلت الاختلافات البينية في المجتمع. كما نبه علي سليس إلى ضرورة التفريق بين الفردية والانتماء للجماعة وكذلك بين التفكير الفردي والعقل الجمعي فهذه المفردات ليست مترادفة وكثيرا ما يحدث خلط، فالتفكير الفردي يعني التفكير المستقل ولا يتعارض مع الانتماء للمجتمع.

وتتناول الندوة الشبابية عدة محاور تشمل الشباب وحدود الالتزام بالقيم الدينية، الشباب بين الفردانية والجمعية وبين حرية التفكير وقيود التبعية، مدى الاستجابة للتوجيه الديني والاجتماعي والشباب وبناء الشخصية الواعية المستقلة.

تأتي الندوة ضمن اهتمام المنتدى بفئة الشباب واشراكها في الحراك الثقافي والفكري وانضاج التجربة الشبابية من خلال خلق بيئة مناسبة للحوار النقدي الهادف، حيث سبق للمنتدى ان نظم ندوات شبيهة في مواسمه الماضية شارك فيها شباب لديهم اهتمامات ثقافية واجتماعية لغرض افساح المجال امامهم للتعبير عن ارائهم ووجهات نظرهم وتطلعاتهم.

يذكر أن منتدى ثقافي أهلي تأسس في محافظة القطيف شرق المملكة عام  2000 ويهتم بالحوار حول مختلف القضايا الثقافية والاجتماعية والتواصل مع النخب المثقفة داخل المملكة وخارجها.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات