: آخر تحديث

يحدث هنا وليس هناك !

16
14
14
مواضيع ذات صلة

مع قهوة الصباح يطيب تصفح الأخبار، وأمامي العدد 6465 من جريدة ايلاف الألكترونية الصادر يوم 2 فبراير 2019. أي هذا اليوم.وطالعت فيهالعناوين الرئيسية للأخبار ووجدت فيها مصائب لا تحدث الا في الدول المستبدة والدكتاتورية ومنها الدول العربية والشرق الأوسطية التي نعيش فيها، ومن هذه الأخبار :

- دول أوروبية تسعى إلى إتلاف لحوم أبقار مغشوشة مستوردة من بولندا ( دولة شيوعية مستبدة سابقا )! .

- بوتين ( رئيس دولة شيوعية ديكتاتورية ) يعلن تعليق مشاركة روسيا في معاهدة الصواريخ ! .

- أزمة جديدة في الكويت ( دولة عربية ) بين نائب ووزيرة على خلفية تزويرها للمعلومات وتزييفها للحقائق لدى إجابتها عن أحد الأسئلة البرلمانية!..

- واشنطن تدعو حكومة لبنان ( دولة عربية ) إلى التأكد من عدم استفادة حزب الله ( حزب اسلامي ) من التمويل الرسمي !.

- إيران ( دولة دينية مستبدة ) تخترق "فايسبوك" بالمغرب وتنشئ مئات الصفحات بهويات مزيفة !.

- الفنانة ميرهان حسين ( فنانة عربية ) سلمت نفسها لسجن النساء لقضاء عقوبة في القضية المعروفة اعلاميا باسم "كمين الهرم ! .

- مساعدات إماراتية لأكثر من مليون يمني في سبعة أشهر بسبب الحرب الداخلية العربية !.

- السلطات العراقية تطارد شاعرًا شعبيًا امتدح صدام !.

هذه هي العناوين الرئيسية لعدد اليوم من جريدة ايلاف، فهل تستطيع في ظل هذه الأخبار أن ترتشف قهوتك الصباحية وانت مرتاح البال؟.  دققوا مرة أخرى في العناوين لتعرفوا بأي منطقة مأزومة نعيش نحن أبناء الشرق الأوسط، وكيف نمضي أحوالنا اليومية مع الأحداث السياسية، والى أي مدى وصل حال شعبنا مع نظمه السياسية المستبدة والدكتاتورية.

الطريف أنني في مقابل هذا الكم الهائل من الأخبار المفزعة والرهيبة التي تنغص علينا صباحاتنا و مساءاتنا، وجدت خبرا بنفس العدد ينعش القلب ويقول " دب يعتني بطفل ضاع يومين في غابة أميركية"!. أنظر حتى حيواناتهم المفترسة أصبحت أرحم من الجهاديين الاسلاميين الذين يفجرون أنفسم بين الاطفال والنساء في شوارع مدننا الاسلامية ؟.

ترى متى نتخلص من هذه الحياة القاسية ونعيش ولو مرة واحدة كبشر مثل سائر البشر؟. من لديه الجواب فليسعفنا..


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في فضاء الرأي