: آخر تحديث
أكد رغبته في تعزيز الشراكة مع الاطلسي

العراق يطلب مساعدة الناتو لتأمين حدوده من الإرهاب والمخدرات

9
9
9

إيلاف من لندن: دعا العراق الثلاثاء حلف الناتو الى دعم قواته لحفظ أمن الحدود من الإرهابيين وعصابات التهريب والمخدرات مؤكداً الرغبة في تعزيز علاقات الشراكة.
وخلال اجتماع لمستشار الأمن القومي العراقي قاسم الأعرجي في بغداد اليوم مع قائد قيادة القوات المشتركة لحلف شمال الأطلسي "الناتو"  الأدميرال ستيوارت مونش والوفد المرافق له فقد تم بحث عمل بعثة الحلف في العراق وسبل تعزيز التعاون والشراكة بين القوات العراقية وقوات الناتو في مجالات التدريب والمشورة وتطوير القدرات.


مستشار الأمن القومي العراقي قاسم الأعرجي يبحث في بغداد الثلاثاء 24 يناير 2023 ع قائد القوات المشتركة لحلف شمال الأطلسي تأمين حدود بلاده من الإرهاب والمخدرات (مكتبه)

وأكد المسؤول الأمني العراقي أن بلاده جادة بتعزيز العلاقة مع الناتو لتطوير مهارات وقدرات قواتها الأمنية والعسكرية. وأشار الى أهمية تعزيز التعاون المشترك مع الحلف في مجالات واسعة لاسيما في الأمن السيبراني لما يمتلكه الناتو من خبرات كبيرة في هذا المجال.
وعبر الأعرجي عن حاجة العراق "لتأمين حدود بلاده لمنع تسلل الإرهابيين وعصابات التهريب والمخدرات".. لافتاً إلى أن من ضمن توجهات الحكومة العراقية هو إنجاح عمل الجهات الدولية في العراق ومن ضمنها الناتو.
من جانبه أشار الأدميرال مونش أن لدى حلف الناتو شراكة جيدة جداً مع الحكومة العراقية لزيادة قابليات مؤسساتها العسكرية والأمنية والعمل على بناء شراكة طويلة الأمد تعود بالفائدة على الجانبين منوها بما تمتلكه القوات العراقية من مهارات وقدرات قتالية ميدانية كما قال بيان صحافي عقب الاجتماع تابعته "إيلاف".
يشار الى أن العراق يرتبط بحدود مشتركة طويلة خاصة مع إيران وتركيا حيث تنشط جماعات مسلحة معارضة لهما من الاراضي العراقية الشمالية يقوم اثرها البلدان بتوجيه ضربات مسلحة لها ما يسبب خسائر بشرية ومادية للعراقيين هناك اضافة الى انتهاكها لسيادة العراق .. فيما ينشط مهربو المخدرات من إيران الى إدخالها الى العراق والتي أصبحت تشكل احدى المشكلات المجتمعية لهذا البلد.
كما ينشط تنظيم داعش على الحدود السورية مع العراق ويقوم بإدخال عناصره وأسلحته الى أراضيه لتنفيذ عمليات إرهابية ضد مواطنيه وقواته خاصة في مناطق شمال وشرق بغداد.

تعزيز الشراكة مع الأطلسي
وعلى الصعيد نفسه بحث رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني قبل ذلك مع قائد القوات المشتركة لحلف شمال الأطلسي الناتو الأدميرال ستيوارت مونش العمل المشترك في مواجهة الإرهاب من خلال تقديم التدريب للقوات الأمنية العراقية حيث شدد المسؤول العراقي على التزام بلاده بالشراكة مع الناتو والحرص على استدامة العمل المشترك.


السوداني يبحث في بغداد مع ع قائد القوات المشتركة لحلف شمال الأطلسي الناتو الأدميرال ستيوارت مونش تعزيز الشركة بين العراق والحلف (مكتبه)

وأكد السوداني على أهمية ترسيخ الأمن في العراق وانعكاسه على أمن المنطقة والعالم مشيراً الى أن القوات الأمنية العراقية قد وصلت إلى مرحلة متقدمة في مقدرتها على محاربة الإرهاب.
من جانبه أكد الأدميرال مونش التزام الحلف بتعزيز قدرات القوات الأمنية العراقية من خلال تقوية المؤسسات الأمنية وتدريب الضباط وضباط الصف. وأشار إلى تميز مستوى التنسيق بين قادة الحلف ونظرائهم العراقيين مثنياً على القدرات العسكرية والميدانية التي تتمتع بها القوات الأمنية العراقية كما قال بيان صحافي للمكتب الإعلامي للسوداني تابعته "إيلاف".

مهمة غير قتالية
ومهمة الناتو في العراق غير قتالية تهدف إلى تعزيز المؤسسات والقوات الأمنية للبلاد بحيث تكون قادرة على منع عودة داعش ومحاربة الإرهاب وتحقيق الاستقرار في بلدها مع "الاحترام الكامل لسيادة العراق وسلامته الإقليمية".
وفي قمة حلف الناتو في بروكسل في تموز يوليو 2018 وبناءً على طلب من حكومة العراق فقد أطلق قادة الحلف هذه المهمة الاستشارية ولبناء القدرات الامنية في العراق.  
وتضم بعثة الناتو في العراق حاليًا حوالي 500 عسكرياً من دول الحلفاء والدول الشريكة بما في ذلك أستراليا وفنلندا والسويد وتنسق مع مجموعة واسعة من أصحاب المصلحة الدوليين الآخرين بما في ذلك التحالف الدولي لهزيمة داعش والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.   


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار