: آخر تحديث
المرشحان يتقدمان بفارق كبير على ماري لوبن

الانتخابات الفرنسية: بيكريس تقترب من ماكرون في استطلاع للرأي

21
23
25

باريس: ارتفعت نسبة التأييد لمرشحة حزب "الجمهوريين" المحافظ فاليري بيكريس للانتخابات الرئاسية الفرنسية إلى 20% من نوايا الأصوات في الدورة الأولى من الاقتراع في نيسان/أبريل فيما يرجح فوزها على الرئيس إيمانويل ماكرون في الدورة الثانية، بحسب استطلاع للرأي أجراه معهد "إيلاب".

وأظهر التحقيق أن رئيسة منطقة "إيل دو فرانس" التي فازت السبت بترشيح الحزب اليميني استفادت من الاهتمام الذي أحاط بالانتخابات التمهيدية مسجلة تقدما قدره 11 نقطة مئوية بالمقارنة مع دراسة سابقة أجراها المعهد في 23 و24 تشرين الثاني/نوفمبر.

أما ماكرون، فهو يحظى بـ23% من نوايا الأصوات بتراجع نقطتين. وفي حال تواجه المرشحان في الدورة الثانية، فمن المرجح أن تفوز عليه بيكريس بـ52% في مقابل 48%.

ويتقدم المرشحان بفارق كبير في الدورة الأولى على مرشحة "التجمع الوطني" اليميني المتطرف مارين لوبن التي تسجل 15% من نوايا الأصوات بتراجع خمس نقاط، وعلى إريك زموز اليميني المتطرف الذي يسجل 14% بزيادة نقطة.

أما مرشحو اليسار الرئيسيون، فتراجعوا نقطة من غير أن يصل أي منهم إلى نسبة 10%، وهم جان لوك ميلانشون من اليسار المتطرف (8%) ويانيك جادو من أنصار البيئة (7%) وآن إيدالغو الاشتراكية (3%).

وأظهر التحقيق أن 58% (+1) من الناخبين "واثقون تماما من أنهم سيصوتون" في الانتخابات الرئاسية عام 2022 غير أن "44% من الناخبين الذين ينوون التصويت غير واثقين من خيارهم وقد يبدلون رأيهم".

وجرى استطلاع الرأي عبر الإنترنت في 6 و7 كانون الأول/ديسمبر 2021 وشمل عينة تمثيلية من 1474 شخصا، ويتضمن هامش خطأ يراوح بين 1,2 و3,1 نقطة مئوية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار