: آخر تحديث
بعدما تلقت إشعارا رسميًا بفسخ اتفاق 2018

فرنسا ستسحب قواتها من بوركينا فاسو بغضون شهر

23
24
26

باريس: قالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية الأربعاء إن باريس تلقت الثلاثاء طلبا من المجلس العسكري الحاكم في بوركينا فاسو لسحب قواتها من البلاد، وستلتزم بالموعد النهائي المطلوب وهو شهر.

وأوضحت المتحدثة "تلقينا الثلاثاء... إشعارا رسميًا من حكومة بوركينا فاسو بفسخ اتفاق 2018 المتعلق بوضع القوات الفرنسية الموجودة في هذا البلد. ووفق بنود الاتفاق، يسري الفسخ بعد شهر واحد من استلام الإخطار الكتابي". وأضافت "سنحترم شروط الاتفاق من خلال تنفيذ هذا الطلب".

تستضيف بوركينا فاسو حاليا كتيبة يناهز عديدها 400 عنصر من القوات الخاصة الفرنسية، وتحمل اسم "قوة سابر". وصرح مصدر مطلع لوكالة فرانس برس ان العسكريين سيغادرون البلاد "بحلول نهاية شباط/فبراير"، وسيتم الانتهاء من إخراج جميع المعدات بحلول "نهاية نيسان/ابريل".

أكدت حكومة بوركينا فاسو الاثنين أنها طلبت رحيل العسكريين الفرنسيين المتمركزين في البلاد في غضون شهر، لكن باريس ردت بأنها تنتظر توضيحات من الرئيس الانتقالي إبراهيم تراوري.

وتتعرض فرنسا، القوة الاستعمارية السابقة، لانتقادات في بوركينا فاسو منذ عدة أشهر.

ففي كانون الأول/ديسمبر، طلبت سلطات بوركينا فاسو من باريس استبدال سفيرها لوك هالادي لأسباب أبرزها حديثه عن تدهور الوضع الأمني في البلاد.

وأكد الاثنين المتحدث باسم حكومة بوركينا فاسو جان إيمانويل ويدراوغو أن واغادوغو "تلقت تأكيدات بأن السلطات الفرنسية ستوافق على هذا الطلب هذا الأسبوع".

لكن بحسب مصدر دبلوماسي، لم يُحدد مصير السفير بعد وهو ما زال في واغادوغو.

وبحسب عدة مصادر فرنسية، طمأن المجلس العسكري في بوركينا فاسو فرنسا بأنه لا ينوي الاستعانة بمجموعة فاغنر الروسية الخاصة، لكن الأخيرة أرسلت وفدا إلى بوركينا فاسو لبحث التعاون معها.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار