: آخر تحديث
وسط مقاطعة كبيرة للانتخابات

خيارات بايدن محدودة للتعامل مع رئيس متشدد في إيران

15
15
15
مواضيع ذات صلة

إيلاف من واشنطن: ردت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن على استبعاد إيران الجماعي للمرشحين لانتخاباتها الرئاسية المقبلة بالقول: إن الإيرانيين يجب أن يكونوا أحرارًا في اختيار قادتهم. ويتزامن بيان البيت الأبيض مع انتقادات حادة للنظام الانتخابي الإيراني من قبل نشطاء حقوقيين إيرانيين ومحافظين أميركيين باعتباره ليس حرا ولا نزيها.

ووافق مجلس صيانة الدستور الإيراني، الذي يفحص المرشحين في الانتخابات، يوم الثلاثاء على قائمة نهائية من سبعة متنافسين في انتخابات 18 يونيو لتحل محل الرئيس المنتهية ولايته حسن روحاني.واستبعد المجلس المؤلف من 12 عضوا الذي يشرف عليه المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، 583 شخصا آخرين تقدموا للترشح في الانتخابات، ولم يتبق سوى المحافظين السبعة الموالين لخامنئي، ومن بينهم رئيس القضاء إبراهيم رئيسي وهو أبرزهم، بحسب تقرير نشره موقع "العربية.نت".

وردا على سؤال من "VOA" الفارسية عن رد الفعل على الاستبعاد، قال متحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، "يجب السماح للإيرانيين بممارسة حقهم في اختيار قادتهم والمشاركة بحرية في العملية السياسية، بما في ذلك أثناء الانتخابات".

ورفض وزير الخارجية أنتوني بلينكين التعبير عن وجهة نظره بشأن عملية الانتخابات الإيرانية في وقت سابق من هذا الشهر، عندما سأله مراسل في "فاينانشيال تايمز" كيف أن الفوز المحتمل لمرشح متشدد سيؤثر على المحادثات الأميركية غير المباشرة مع إيران في فيينا فيما يتعلق بالعودة المتبادلة لخطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA)، اتفاق 2015 النووي بين إيران والقوى العالمية.

وقال بلينكين "انظروا.. من الصعب للغاية التكهن وبالتأكيد لا أريد الخوض في افتراضات بشأن نتيجة أو أخرى في الانتخابات الإيرانية، وما هو تأثير ذلك أو لن يكون على أي مفاوضات نووية".

وقال الرئيس الأميركي جو بايدن إنه يريد إحياء اتفاق 2015، الذي عرضت بموجبه الولايات المتحدة وقوى عالمية أخرى تخفيف العقوبات على إيران مقابل قيود على الأنشطة النووية الإيرانية. وانسحب سلفه دونالد ترمب من الاتفاق في 2018، قائلا إنه لم يكن قاسيا بما يكفي مع إيران، وبدأ في تشديد العقوبات الأميركية. وردت إيران، التي تنفي أنها تسعى لامتلاك أسلحة نووية، في عام 2019 ببدء عملية مستمرة لتجاوز القيود النووية المنصوص عليها في الاتفاق.

وفي حديث لـ"VOA Persian" في مقابلة في 20 مايو، أعرب الممثل الأميركي ديفيد برايس، وهو ديمقراطي وحليف بايدن، عن أمله في أن تؤدي الانتخابات الرئاسية الإيرانية إلى "قيادة منطقية" توافق على استئناف الامتثال لخطة العمل الشاملة المشتركة مقابل رفع بايدن المقترح لبعض عقوبات عهد ترمب ضد طهران. وقال برايس "آمل ألا تخرج الانتخابات عن المسار أو تزيد من صعوبة التوصل إلى اتفاق"، بحسب "العربية.نت".

وانتقد وزير الخارجية السابق مايك بومبيو بشدة، التصويت المقبل في مقابلة مع إذاعة "صوت أميركا" الفارسية. وقال بومبيو، كبير الدبلوماسيين في إدارة ترمب: "سيكون الأمر احتياليًا. سيكون من الظلم أن يكون هناك مرشحون غير مؤهلين".

واستخدم نشطاء حقوقيون إيرانيون في إيران وخارجها وسائل التواصل الاجتماعي في الأسابيع الأخيرة لحث إخوانهم الإيرانيين على مقاطعة التصويت احتجاجًا على النظام السياسي الاستبدادي للجمهورية الإسلامية وسوء إدارة الحكومة للاقتصاد الذي أصابه الشلل بسبب العقوبات الأميركية ووباء فيروس كورونا المستجد.

وأشارت استطلاعات الرأي العام الإيرانية الأخيرة التي تديرها الدولة إلى أن نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية في يونيو قد تنخفض إلى أقل من 40% للمرة الأولى منذ الثورة الإسلامية الإيرانية عام 1979، حيث استولى رجال الدين على السلطة من النظام الملكي المنهار.

وقال بومبيو لإذاعة "صوت أميركا": "في أي وقت يكون فيه إقبال منخفض، فهذا يعني أن انتخابك سيكون أقل تمثيلاً للأشخاص الذين تدعي أنك ستحكمهم".

وصرح جيمس كارافانو، المحلل بمؤسسة هيريتيج فاونديشن والناقد لخطة العمل الشاملة المشتركة، لـ"صوت أميركا" بأن إدارة بايدن وتصريحات مؤيديها حول الانتخابات الإيرانية غير نزيهة. وقال كارافانو: "نتمنى جميعًا أن تكون الانتخابات حرة ونزيهة وتنتج حكومة تكون أكثر استعدادًا لاتفاق أفضل يعالج المصالح الحيوية للولايات المتحدة ومصالح حلفائنا في المنطقة"، بحسب "العربية.نت".

وأردف: "لكن بيان إدارة بايدن (الذي يدعو إيران إلى السماح بالمشاركة الحرة في التصويت) مضلل بشكل لا يصدق، لأن ذلك لن يحدث، وأنا أعلم أنهم يعرفون ذلك". وقال كارافانو إن فوز أحد المرشحين الموالين لخامنئي في الانتخابات من المرجح أن "يقوي الموقف التفاوضي الإيراني تجاه الولايات المتحدة وليس العكس".

وانتقد رئيسي، المرشح الأبرز للفوز، طريقة تعامل روحاني مع مفاوضات خطة العمل الشاملة المشتركة أثناء ترشحه للانتخابات الإيرانية عام 2017 التي شهدت فوز روحاني بولاية ثانية. واتهم رئيسي روحاني في مناظرة تلفزيونية بإظهار الضعف تجاه القوى العالمية. وواصل رئيسي انتقاده لإدارة روحاني الشهر الماضي، حيث نقلت وسائل الإعلام الحكومية الإيرانية عن رئيسي شكوكه في حكمة مواصلة المفاوضات مع الغرب بينما تكافح إيران في ظل العقوبات الأميركية.

وقال رئيسي "لو كرس (بعض السياسيين) الوقت الذي يقضونه في السعي للحصول على تنازلات الغرب لتعزيز الإنتاج المحلي، لكانت المشاكل قد حلت"، دون أن يذكر روحاني بالاسم.

وبغض النظر عمن سيفوز في الانتخابات الرئاسية الإيرانية الشهر المقبل، فإن القرار النهائي بشأن ما إذا كانت إيران ستستأنف الامتثال لالتزاماتها في خطة العمل الشاملة المشتركة يقع على عاتق خامنئي.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار