: آخر تحديث
في أدنى مستوياته منذ عامين

تباطؤ التضخم إلى 5 بالمئة في الولايات المتحدة

62
62
57

واشنطن: تباطأ التضخّم في الولايات المتحدة إلى 5 بالمئة على أساس سنوي في آذار/مارس، مسجلا أدنى مستوى له منذ حوالى عامين، لكنه لا يزال بعيداً عن هدف الاحتياطي الفدرالي.

وبالتالي انخفضت أسعار السلع إلى أدنى مستوياتها منذ أيار/مايو 2021، مقابل 6 بالمئة على اساس سنوي في شباط/فبراير، بحسب مؤشر أسعار الاستهلاك الصادرة عن وزارة العمل الأربعاء. وكان المحللون قد توقعوا أن يرتفع التضخم الى 5,1 بالمئة في آذار/مارس.

مستوى شهري
على مستوى شهري، ارتفع التضخم + 0,1 بالمئة، مقابل + 0,2 بالمئة المتوقعة، بعد أن زاد + 0,4 بالمئة في شباط/فبراير.

ساهم الانخفاض في أسعار الطاقة (-3,5 بالمئة على اساس شهري و -6,4 بالمئة على اساس سنوي) في تباطؤ التضخم العام.

التضخم الأساسي
كما تباطأ التضخم الأساسي، والذي يستثني القطاعات المتقلبة مثل الغذاء أو الطاقة، بشكل طفيف على اساس شهري بنسبة + 0,4 بالمئة مقابل + 0,5 بالمئة في شباط/فبراير. في حين لا يزال مرتفعا على اساس سنوي مع 5,6 بالمئة مقابل 5,5 بالمئة في الشهر السابق.

ورغم انخفاض التضخم، تبقى نسبته بعيدة عن هدف الاحتياطي الفدرالي البالغ 2 في المئة.

في آذار/مارس، واصلت الإيجارات واسعار المساكن ارتفاعها الحاد (+ 0,6 بالمئة خلال شهر واحد)، وكذلك قطاع النقل (+ 1,4 بالمئة).

قال الخبير الاقتصادي في المكتب الاستشاري المالي "كابيتال إيكونوميكس"، بول أشوورث، "هناك إشارات مشجعة ... ولكن مع ارتفاع التضخم الأساسي، من المحتمل أن يواصل الاحتياطي الفدرالي ضغطه برفع سعر الفائدة مجدداً بمقدار 25 نقطة أساس خلال اجتماعه النقدي القادم" المقرر في 2 و 3 أيار/مايو.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد