: آخر تحديث
بيعت بصورة غير قانونية وتبلغ قيمتها مليون دولار

القضاء النيويوركي يعيد إلى نيبال أربع قطع فنية مسروقة

17
17
15

نيويورك: أعاد القضاء النيويوركي إلى نيبال الاثنين أربع قطع فنية مسروقة كانت بيعت بصورة غير قانونية وتبلغ قيمتها مليون دولار، في إطار تحقيق دولي بدأ العام 2011 في شأن مهرب هندي وأميركي مدان في الهند وتعتزم الولايات المتحدة محاكمته.

وأعلن مدعي عام ولاية نيويورك لمنطقة مانهاتن ألفِن براغ في بيان أنه أعاد إلى كاتماندو أربع "قطع رائعة"، من بينهاأقنعة بهايرافا برونزية للإله الهندوسي شيفا تعود إلى القرن السادس عشر.

وبين القطع المعادة كذلك تمثال للإلهة دورغا، سُرق من نيبال وعُثر عليه في نيويورك في مطلع العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

ورحب القنصل العام النيبالي بيشنو براساد غوتام خلال مراسم تسلّمه القطع "بعودة هذه التحف الأربع التي صُدّرت بشكل غير قانوني"، معتبراً أنها "خطوة مهمة لنيبال نحو الحفاظ على تراثها الثقافي وكنوزها التاريخية".

ويلاحق القضاء النيويوركي تاجر القطع الفنية الهندي الأميركي سوبهاش كابور الذي كانت شبكته تسرق قطعاً فنية من جنوب شرق آسيا وآسيا الجنوبية خصوصاً لبيعها في معرضه الفني في مانهاتن.

تهريب أعمال فنية
ويستهدف تحقيق بعنوان "هيدن آيدول" كابور منذ أكثر من عقد. وقد أوقِف في ألمانيا العام 2011، وأُعيد إلى الهند حيث أودع السجن مذّاك، وحكم عليه القضاء في الدولة الآسيوية العملاقة في تشرين الثاني/نوفمبر 2022 بالسجن 13 عاماً.

وصدر في حقه غيابياً قرار اتهامي في الولايات المتحدة العام 2019 وطلب القضاء النيويوركي من نيودلهي استرداده مع آخرين بتهمة "التآمر لتهريب أعمال فنية مسروقة"، وقد دأب على نفى التهم الموجهة ضده.

ويقود مكتب المدعي العام في مانهاتن منذ عام 2017 حملة لإعادة الأعمال الفنية، بما يشمل قطعاً من العصور القديمة اليونانية والرومانية والبيزنطية أو من حضارات بلاد ما بين النهرين والصين والهند وجنوب شرق آسيا، نُهبت من حوالى 20 بلداً بين السبعينات والتسعينات من القرن الماضي.

وبإشراف المدعي العام في نيويورك ألفِن براغ، الذي يشغل منصبه منذ عام 2022، تمت إعادة أكثر من الف قطعة فنية بقيمة 225 مليون دولار إلى أكثر من 20 دولة، بينها كمبوديا والصين والهند وباكستان ومصر والعراق واليونان وتركيا وإيطاليا.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات