: آخر تحديث
بعد الحريق الذي أتى عليها في 2019

في باريس... كاتدرائية نوتردام تعود بعد عام

11
8
10

باريس: تربّع السهم الشهير مجدداً على أعلى كاتدرائية نوتردام دو باريس للمرة الأولى منذ الحريق الذي أتى عليها عام 2019، إيذاناً بقرب إعادة فتح المَعلَم التي حُدِّد الثامن من كانون الأول/ديسمبر 2024 موعداً لها.

وتعود الكاتدرائية الباريسية الشديدة الرمزية السنة المقبلة لتستقطب الفرنسيين والسياح، بعدما كان عدد زوار هذه التحفة المعمارية القوطية التي بنيت بين القرنين الثاني عشر والرابع عشر يبلغ في المتوسط 12 مليوناً سنوياً قبل الكارثة،

ومع قرب حلول الذكرى الخامسة لحريق 15 نيسان/أبريل، يؤمل في أن تكون الكاتدرائية وسهمها المحاطين اليوم بالسقالات والرافعات، جزءاً من مشهد دورة الألعاب الأولمبية التي تستضيفها باريس من 26 تموز/يوليو إلى 11 آب/أغسطس. وحُدِّد تاريخ 8 كانون الأول/ديسمبر 2024 موعداً لإعادة افتتاح هذا الصرح الذي يُعدّ في كل أنحاء العالم مرادفاً لباريس، تماماً كما هو برج إيفل.

متابعة العمل
وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حدّد بنفسه هذا التاريخ، إذ وعد في خطاب متلفز غداة الحريق، بإعادة بناء "الكاتدرائية أجمل مما كانت (...) في غضون خمس سنوات".

ويتفقد ماكرون الجمعة أشغال ترميم الكنيسة، بحسب ما أفادت أوساطه الاثنين، في أول زيارة ميدانية له للورشة من دون المسؤول عنها رئيس أركان الجيش الفرنسي السابق الجنرال جان لوي جورجلان، الذي توفي هذا الصيف من جرّاء حادث جبلي تعرّض له.

وأكّد فيليب جوست الذي حَلَف جورجلان في حديث أدلى به أخيراً عبر محطة "بي إف إم بيزنس" أن الأعمال مستمرة وفق الجدول الزمني المقرر لها. وقال "نحن واثقون ومصممون، لكنها تبقى معركة يومية، كما كان الجنرال جورجلان ليقول".

وبات البرج الذي يعلوه السهم المطابق للسابق الذي صممه المهندس المعماري فيوليه لو دوك في القرن التاسع عشر وتسبّب الحريق بانهياره، مؤشراً إلى مدى التقدم في إعادة الإعمار. وخلال الأسبوع المنصرم، ظهر شكله خلف المشد المعدني حيث يعمل النجارون.

وأوضح فيليب جوست في حديثه إلى "بي إف إم بيزنس" أن "هذا البرج سيكون قد وصل إلى 96 متراً في سماء باريس في نهاية سنة 2023، وما شوهد (أخيراً) هو الجزء المصنوع من خشب البلوط من البرج". واضاف أن "المراحل التي ستشهدها الأيام المقبلة ستجعل البرج يصل إلى 96 متراً"، إذ سيغطى بالرصاص بما يتيح إزالة السقالات التي لا تزال تحجب البرج إلى حد كبير.

وبعد انتهاء مرحلة بناء الأسقف، ستأتي مرحلة "أقل إثارة ولكنها ضرورية للتمكن من استخدام الكاتدرائية، وهي مرحلة المعدات الكهربائية التي بدأت في الصيف المنصرم وسستستمر إلى الصيف المقبل".

إعادة الإعمار
أما تركيب الأثاث الليتورجي فمقرر "خلال خريف 2024، في الوقت المناسب لإعادة الافتتاح". وأشار فيليب جوست إلى أن هذا الترميم "ذا الطابع الاستثنائي" تم "تمويله بالكامل" من تبرعات من فرنسا وخارجها بقيمة 848 مليون يورو.

ففي زمن الشبكات الاجتماعية، شاهد العالم أجمع مباشرة على الهواء السهم وهو يحترق في 15 نيسان/أبريل 2019، وأتيح للمهتمين أينما كانوا متابعة مسيرة ولادته من جديد، وما رافقها من صعوبات وجدل.

فعملية إعادة الإعمار كانت أشبه بدرب الجلجلة منذ البداية، إذ تأخر إطلاق الورشة في صيف 2019 بسبب تدابير ضد التلوث بالرصاص، وسوء الأحوال الجوية في نهاية العام مما أدى إلى عرقلة العمل، ثم جمّد بفعل في ربيع 2020 بفعل جائحة كوفيد-19 وما استتبعته من إجراءات إقفال وحجر اثّرت على كل القطاعات.

ولم يخل الأمر من جدل حاد، أبرز الجوانب التي تناولها مسألة إعادة بناء البرج بشكل مطابق لتصميم المهندس المعماري للكاتدرائية، أو الإقدام على خطوة معمارية جريئة، كما كانت السلطة التنفيذية تفضّل؟ وكانت الغلبة في نهاية المطاف للخيار الأول الذي فضّلته غالبية الشعب الفرنسي.

وقدّمت كل منطقة فرنسية مساهمتها. وفي تموز/يوليو الفائت، أجريت بروفة عامة لتجميع الطابق الأول من البرج في منطقة بريي، حيث يقع المشغل الذي صُممت فيه الأجزاء الخشبية للهيكل.

وفي بلدة أجيتمو الصغيرة، تحتفل منجرة عائلية السنة المقبلة بالذكرى السنوية الستين لتأسيسها من خلال تسليم الطلبية الأهم في تاريخها، وهي عبارة عن 1500 كرسي مخصص للكاتدرائية، تتيح مجدداً إقامة 2500 قداس و150 حفلة موسيقية فيها سنوياً.

أما التحقيقات التي يجريها ثلاثة قضاة لمعرفة سبب الكارثة، فلا تزال مستمرة منذ أكثر من أربع سنوات. وانتهى التحقيق الأولي إلى ترجيح حصول الحريق عرضاً.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات