: آخر تحديث
رئيس الوزراء يتعهد بمحاسبة المسؤولين

حادث اليونان: خطأ بشري وراء مأساة اصطدام القطارين

30
34
33

حادث اليونان
Reuters

قال رئيس الوزراء اليوناني إن إحدى أسوأ كوارث السكك الحديدية في اليونان، والتي أودت بحياة 43 شخصاً على الأقل، حصلت بسبب "خطأ بشري مأساوي".

وجاء تصريح كيرياكوس ميتسوتاكيس بعد زيارته لموقع التصادم ليلة الثلاثاء بين قطار للركاب وآخر للشحن.

ووجهت إلى مدير محطة القطارات المحلية تهمة القتل العمد، فيما استقال وزير النقل اليوناني.

وتواصل فرق الإنقاذ البحث عن ناجين.

ووقع الحادث قبل منتصف ليل الثلاثاء بقليل، حيث اصطدم قطار ركاب كان يقل 350 راكباً بقطار شحن عندما خرج من نفق بعد مغادرته بلدة لاريسا.

حادث اليونان: صور مأساوية لتصادم القطارين الذي أودى بحياة العشرات

حادث اليونان: استقالة وزير النقل اليوناني بعد وقوع عشرات القتلى في حادث تصادم قطارين

حوادث الطيران: طائرة الشحن التي تحطمت في اليونان كانت تحمل أسلحة لبنغلاديش

ولا يزال من غير الواضح سبب تشغيل الخدمتين على مسار السكة نفسها.

وينفي مدير المحطة، المسؤول عن إرسال الإشارات، ارتكاب أي خطأ وألقى باللوم في الحادث على عطل فني محتمل.

وبعد زيارة الموقع، قال ميتسوتاكيس إن كل شيء يشير إلى "خطأ بشري مأساوي".

وقال في خطاب متلفز: "العدالة ستؤدي وظيفتها. سيحاسب المسؤولون وستكون الدولة الى جانب الشعب".

وقال وزير النقل كوستاس كارامانليس، في إعلانه عن استقالته: "عندما يحدث شيء مأساوي الى هذا الحد، من المستحيل الاستمرار والتظاهر بعدم حدوثه".

وقالت النقابات العمالية إن التصادمات لها عوامل متعددة وقد سلط الحادث الضوء على أوجه القصور المزمنة، بما في ذلك النقص في الموظفين وتعطل بعض الإشارات والمرافق القديمة.

وقال كوستاس أغوراستوس، حاكم منطقة ثيسالي، إن العربات الأربع الأولى من قطار الركاب خرجت عن مسارها واشتعلت النيران في أول عربتين و"دمرت بالكامل تقريباً".

وكان القطار مسافراً من العاصمة اليونانية أثينا إلى مدينة ثيسالونيكي، التي يعيش فيها عددا كبير من الطلاب، ويُعتقد أن العديد من الركاب طلاب عائدون إلى هناك بعد عطلة الصوم لدى الطائفة الأرثوذكسية اليونانية.

ووصف الناجون المشاهد الفوضوية التي أعقبت الحادث. وقال أحد الركاب لبي بي سي: "كان الناس مذعورين ويصرخون".

وقال جيانيس أنتونوغلو، الذي هرب من المقصورة الخامسة من قطار الركاب، إن النوافذ تحطمت فجأة و"انتهى بنا الأمر بزاوية 45 درجة كما لو كنا على وشك الانقلاب".

وقال ستيرجيوس مينينيس، وهو راكب يبلغ من العمر 28 عاماً قفز إلى بر الأمان من الحطام، لوكالة رويترز: "اندلع حريق عقب الاصطدام مباشرة. وبينما كنا نخرج (من القطار) كنا نحترق".

وقال بعض الركاب إنهم أُجبروا على كسر نوافذ العربات بأجسادهم أو أمتعتهم هرباً من الحريق.

وأشار عمدة لاريسا إلى أن بعض من لقوا مصرعهم في الحادث، لن يتم التعرف عليهم إلا من خلال الاختبارات الجينية.

وقال مستشفى في لاريسا إن أقارب الركاب المفقودين قدموا عينات من خمضهم النووي للمساعدة في التعرف على الجثث.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار