: آخر تحديث
قادته ضعفاء وفي قراراته غرور لا معنى له

غارديان: في تايوان، كما في أوكرانيا... الغرب يتحرش بـ "عشّ الدبابير"

3
3
2
مواضيع ذات صلة

إيلاف من بيروت: الحجج في الحرب هي نفسها دائمًا. أولئك الذين يؤيدون الحرب يصرخون بأعلى صوت ويضربون صدورهم، حريصين على أن تهدر الدبابات والمقاتلات النفاثة. يتم رفض أولئك الذين يعارضون ذلك باعتبارهم ضعفاء ومهادنين وانهزاميين. عندما تدق الطبول، فإن العقل يركض للاحتماء.

كانت زيارة رئيسة الكونغرس الأميركي، نانسي بيلوسي، إلى تايوان استفزازية بشكل صارخ إلى درجة أنها تبدو أكثر قليلا من مجرد حيلة انتخابات التجديد النصفي. وأعلنت أن "من الضروري أن توضح أميركا وحلفاؤها أننا لا نستسلم أبدا للمستبدين". والواقع أن ردة الفعل المبالغ فيها من جانب الصين تشكل مثالا كلاسيكيا على التصعيد المتسارع. مع ذلك، عندما أكد جو بايدن أن الولايات المتحدة ستدافع عن تايوان عسكريا، تراجع مكتب الرئيس على الفور، مؤكدا من جديد سياسة "الغموض الاستراتيجي". ويبقى الحال أن أحدا لا يعتقد تماما أن الولايات المتحدة سوف تخوض حربا من أجل تايوان حتى الآن.

مباراة متعادلة!

هذا ما كتبه الكاتب الإنكليزي سايمون جنكينز في "غارديان"، مضيفًا: "هناك غموض مماثل يغمر موقف الغرب تجاه روسيا على حساب أوكرانيا. وتؤكد الولايات المتحدة وبريطانيا مجددا أن روسيا يجب أن تفشل وأن ينظر إليها على أنها فاشلة. لكن هل يمكن حقا الاعتماد على روسيا للتسامح مع تدمير أكبر لأسلحتها من دون تصعيد؟ يبدو أن الغرب عازم على إبقاء أوكرانيا في مباراة متعادلة على أمل تأجيل بعض ركلات الترجيح المروعة. كل ما يمكن أن تفعله روسيا هو ارتكاب المزيد من الفظائع للحفاظ على فريقها في اللعب. لنفترض أنه يصعد شيئا آخر؟"

بحسب جنكينز، هذه هي نفس الشكوك التي طغت على الدبلوماسية الأوروبية في عام 1914. تردد الحكام بينما كان الجنرالات يتبخترون ويهزون السيوف. ورفعت الأعلام وامتلأت الصحف بإحصاء الأسلحة. وتحولت المفاوضات إلى إنذارات نهائية. وبينما كان خط المواجهة يتوسل للمساعدة، كان الويل لكل من يدعو إلى حل وسط. في خلال الأزمتين النوويتين بين الشرق والغرب في الحرب الباردة، في عام 1962 في كوبا وفي عام 1983 بسبب إنذار صاروخي كاذب، تم تجنب الكارثة من خلال خطوط الاتصال غير الرسمية بين واشنطن وموسكو. لقد نجحوا. ويقال إن هذه الخطوط غير موجودة اليوم. ويقود الكتلة الشرقية اثنان من المستبدين، آمنين داخليا لكنهما مصابان بجنون العظمة بشأن حدودهما.

قادة ضعفاء في الغرب

يتابع: "يعاني الغرب من القادة الضعفاء والفاشلين، الذين يسعون جاهدين إلى تعزيز تصنيفاتهم من خلال الترويج للصراعات في الخارج. الجديد هو تحويل الإمبريالية الغربية القديمة إلى نظام جديد من 'المصالح والقيم' الغربية، على استعداد للصلاة للمساعدة في أي تدخل. أصبح مثل هذا النظام تعسفيًا ولا يعرف حدودا. وعلى الرغم من ادعاء بيلوسي، فإن الغرب يستسلم على راحته، ويتدخل أو يفشل في القيام بذلك. ومن هنا جاءت السياسات الضالة تجاه إيران وسوريا وليبيا ورواندا وميانمار واليمن والسعودية وغيرها. وتخلت بريطانيا عن هونغ كونغ لصالح الصين وتبرعت بأفغانستان لطالبان، ما ظهر عبثا بالتدخل الأخير الأسبوع الماضي في مقتل زعيم تنظيم القاعدة في كابول بطائرة من دون طيار".

يكتب جنكينز: "لم يسبق لوزارة الدفاع في حياتي أن دافعت عن بلدي ضد تهديد خارجي معقول عن بعد، أقله من روسيا أو الصين. وبدلا من ذلك، ومن أجل قضية المصالح والقيم، قتلت آلاف لا تحصى من الأجانب باسمي ولم تحقق أي مكاسب تقريبا. والآن، مع التهديد الذي يلوح في الأفق بمواجهة خطيرة بين الشرق والغرب، أقل ما ينبغي لنا أن نتوقعه من رئيسة وزراء بريطانيا المقبلة المحتملة، ليز تراس، هو أنها تسقط كليشيهات وتوضح بوضوح ما تراه أهداف بريطانيا، إن وجدت، في أوكرانيا وتايوان".

يضيف: "لا يعد أي من البلدين حليفا رسميا لبريطانيا أو حاسما في الدفاع عنها. كان الرعب من العدوان الروسي يبرر المساعدات العسكرية لكييف، لكن ذلك كان استجابة إنسانية وليس استراتيجية. ولعل أعظم معونة يمكن أن نقدمها إلى أوكرانيا هي المساعدة في العودة النهائية لقوتها العاملة في المنفى والمساعدة في إعادة بناء مدنها المحطمة. وبالمثل، تستحق تايوان التعاطف في صراعها التاريخي مع الصين، ولكن وضعها لا يشكل تهديدا عسكريا لبريطانيا. لطالما كان سكانها راضين عن علاقة غامضة مع الصين لأنهم يعرفون أنها تحت رحمتهم على المدى الطويل".

غرور لا معنى له

كان إرسال بوريس جونسون لحاملة الطائرات الملكة إليزابيث إلى بحر الصين الجنوبي العام الماضي عملا لا معنى له من الغرور. وتشهد كل من روسيا والصين نزاعات حدودية من النوع الذي يحدث في معظم أنحاء العالم. نادرا ما يساعد الغرباء في حلها. لقد ولت الأيام التي كانت فيها القوى الغربية قادرة على تحديد مجالات اهتمام دول مثل الصين وروسيا عن حق، كما كان معترفا به خلال الحرب الباردة. ومنذ انتهاء ذلك الصراع، أصبحت تدخلات الغرب العالمية محاكاة ساخرة للتوسع الإمبراطوري، وخاصة في جميع أنحاء العالم الإسلامي. ومع استثناءات قليلة، لم تظهر الصين ولا روسيا رغبة مماثلة في امتلاك العالم. ولم يرغبوا إلا في استعادة جيران أجدادهم، ولو بقسوة.

يقول جنكينز إن مصيري أوكرانيا وتايوان يستحقان كل دعم دبلوماسي، "لكن لا يمكن السماح لهما بالانزلاق نحو حرب عالمية أو كارثة نووية، فهذا من شأنه أن يقلل من تأثير الردع النووي المبالغة فيه دائما، ويجعلهم عرضة للابتزاز".

ويختم مقالته بالقول: "ربما تكون الحرب العالمية في يوم من الأيام، مثل الاحترار العالمي، تجلب على العالم كارثة قد يضطر إلى مواجهتها. في الوقت الحالي، مؤكد أن الديمقراطية الليبرالية مدينة للبشرية بتجنب هذا الخطر بدلا من إثارته. كلا الجانبين يتحرشان بوكر الدبابير. وينبغي للغرب أن يكون مستعدا للتراجع وعدم تسميته هزيمة".

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "غارديان" البريطانية
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار