: آخر تحديث
استياء فرنسي من رسالة جونسون "المخيبة للآمال"

لندن تطلب من باريس العودة عن قرارها منعها من المشاركة في اجتماع حول ملف المهاجرين

8
9
10

لندن: دعت الحكومة البريطانية باريس إلى العودة عن قرارها إلغاء مشاركة وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتيل في اجتماع مقرر الأحد حول ملف المهاجرين الذي يسمّم العلاقات بين البلدين.

وأتى قرار باريس بعد رسالة لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يطلب فيها من الفرنسيين استعادة المهاجرين الذين وصلوا بطريقة غير قانونية إلى المملكة المتحدة بعدما قضى 27 منهم في غرق زورقهم عندما كانوا يحاولون عبور المانش.

وقال وزير النقل البريطاني غرانت شابس عبر هيئة "بي بي سي" إنه "لا يمكن لأي دولة أن تعالج المسألة بمفردها. آمل أن يعيد الفرنسيون النظر بقراراهم".

وأضاف "هذا يصب في مصلحتهم وفي مصلحتنا وبالتأكيد في مصلحة الناس الذين يتعرّضون للإتجار عن طريق تهريبهم إلى المملكة المتحدة مع مشاهد مأسوية نراها وموت أفراد".

نقطة توتّر دائم

وتشكّل عمليات عبور مهاجرين باتجاه انكلترا نقطة توتّر دائم بين باريس ولندن إذ أنّ السلطات البريطانية تعتبر أنّ الجهود الفرنسية غير كافية لمنع إبحار المهاجرين من سواحلها.

وأكّد غرانت شابس أنّ "الأصدقاء والجيران يجب أن يعملوا معًا لا سبيل آخر للاستجابة لهذه المشكلة".

وفي رسالة وجهها إلى بريتي باتيل واطّلعت عليها وكالة فرانس برس الجمعة، رأى وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان أنّ رسالة جونسون إلى الرئيس الفرنسي إيمانويال ماكرون بحد ذاتها "تشكل خيبة أمل"، مشدّدًا على أنّ قرار نشرها "أسوأ بعد".

وبناء على ذلك ألغى مشاركة باتيل في الإجتماع الذي دعي إليه الوزراء المكلّفون شؤون الهجرة في ألمانيا هولندا وبلجيكا فضلاً عن المفوضية الأوروبية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار