: آخر تحديث
لتداعيات كورونا هو الرقم الأعلى على الإطلاق

5 ملايين بريطاني بانتظار علاج المستشفيات

5
6
5

إيلاف من لندن: كشف تقرير عن أن نحو خمسة ملايين شخص ينتظرون العلاج الروتيني في المستشفيات، وهو أعلى رقم تم تسجيله على الإطلاق، في بريطانيا.

وقال التقرير إنه وفقا لأرقام هيئة الخدمات الصحية الوطنية في إنكلترا كان في المجموع، 5،122،017 مليون شخص ينتظرون بدء العلاج في نهاية أبريل 2021، وهي أعلى نسبة منذ بدء التسجيل في أغسطس 2007.
ويبدو ان هذا الانتظار الكبير للعلاج، جاء نتيجة لتداعيات فيروس كورونا، وانشغال مختلف الهيئات الصحية في الاستجابة له.

وحسب التقرير الذي نشره موقع (سكاي نيوز) ارتفع الرقم كل شهر منذ مايو 2020، عندما كان 3.83 مليون شخص. وهذا يعني أن عدد الأشخاص الذين يتعين عليهم الانتظار لمدة تزيد عن 52 أسبوعًا لبدء العلاج يزيد بحوالي 35 مرة عن أولئك الذين ينتظرون قبل عام.

وكان على ما يزيد قليلاً عن 11000 شخص الانتظار أكثر من عام لبدء العلاج في أبريل 2020. لكن في أبريل من هذا العام، بلغ الرقم 385.490 - انخفاضًا من 436127 في الشهر السابق.
تحذير نواب 
يأتي ذلك بعد أيام من تحذير نواب في مجلس العموم لهيئة الخدمات الصحية الوطنية NHS وموظفي الرعاية الاجتماعية من أن الإرهاق قد وصل إلى مستوى "الطوارئ" ويشكل خطرًا على مستقبل الخدمات، حيث قال وزير الصحة السابق جيريمي هانت إن موظفي الرعاية الصحية يواجهون "ضغوطًا غير مقبولة" في العمل.
وتم استجواب وزير الصحة مات هانكوك، اليوم الخميس، من قبل أعضاء البرلمان بشأن استجابة الحكومة للوباء بعد أن قال مستشار داونينغ ستريت السابق ، دومينيك كامينغز ، إنه كان يجب فصله بسبب تعامله مع الأزمة.
ورد السيد هانكوك بالقول: "لا يمكنك الرد على الوباء بتوجيه أصابع الاتهام".

وإذ ذاك، كانت أطول فترات الانتظار لعلاجات مثل استبدال الركبة أو الورك، وقالت تريسي لوفتيس، رئيسة السياسة والشؤون العامة في مؤسسة خيرية مقابل التهاب المفاصل، إن الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل "يتحملون العبء الأكبر" من أزمة كورونا COVID-19. وقالت لوفتيس: "من الأهمية بمكان ألا يُترك المصابون بالتهاب المفاصل يعانون من الألم وتعليق حياتهم".

فترات انتظار
وأضاف: "بما أن فترات الانتظار الطويلة تؤدي إلى أضرار مشتركة أكثر خطورة وتقليل فرصة نجاح العمليات المستقبلية، فإن هذه القضية تصبح غير مقبولة بدرجة أكبر". وأظهرت بيانات هيئة الخدمات الصحية الوطنية في إنكلترا NHS England ما يقرب من 210،000 إحالة عاجلة للسرطان تم إجراؤها من قبل الممارسين العامين في إنكلترا في أبريل 2021، أكثر من ضعف 80،031 إحالة في العام السابق.
يشار إلى أن الرقم المعادل لشهر أبريل 2019 كان 199،217.
في غضون ذلك، ارتفعت حالات دخول المستشفيات في إنكلترا لحالات الطوارئ بنسبة 65٪ مقارنة بالعام الماضي، وفقًا لما قالته هيئة الخدمات الصحية، ولكن يُقال إن هذا انعكاس لأرقام أقل من المعتاد لشهر مايو 2020 بسبب الوباء.
وتم تسجيل ما مجموعه 2.08 مليون حضور في مايو 2021، ارتفاعًا من 1.26 مليون في مايو 2020. حيث الرقم المكافئ لشهر مايو 2019، وهو عام غير وبائي، كان 2.17 مليون.
خدمات تعافت
وقال البروفيسور ستيفن بويس، المدير الطبي في هيئة الخدمات الصحية الوطنية في إنكلترا: "على الرغم من الاضطراب الواسع في الرعاية بسبب الوباء، فإنه من المشجع أن أرقام اليوم تظهر العمليات الروتينية، وأن السرطان والرعاية الصحية العقلية قد تعافتا الآن بشكل حاد".
وأضاف: "انخفض متوسط فترات انتظار الرعاية غير العاجلة إلى 11 أسبوعًا، وانخفض عدد الأشخاص الذين ينتظرون أكثر من 52 أسبوعًا بأكثر من 50000 في أبريل".

وقال: "عادت خدمات الصحة العقلية إلى مستويات ما قبل الجائحة، وعادت معدلات علاج السرطان الآن إلى المستويات المعتادة، حيث بدأ ما يقرب من تسعة عشر شخصًا من بين عشرين شخصًا العلاج من المرض في غضون شهر واحد".

لكن الدكتور نيك سكريفن، الطبيب الاستشاري والرئيس السابق لجمعية الطب الحاد، حذر من أن الرعاية الصحية في البلاد في "حالة يرثى لها". وأضاف أن "علامات التحذير حول الاتجاه الذي كان يتجه إليه نظام الخدمات الصحية الوطنية كانت واضحة للعيان منذ عدة سنوات وما نشهده في البيانات الشهرية الأخيرة هو نتيجة لعدم الاستعداد لما لا مفر منه".
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار