: آخر تحديث

ماريان صلاح : سعيدة بوقوفي أمام محمد رمضان في هارلى وهو نمبر وان

28
26
21
مواضيع ذات صلة

إيلاف: تشارك الفنانة الشابة ماريان صلاح في الفيلم السينمائي "هارلي" بطولة النجم محمد رمضان، و مي عمر، و محمود حميدة، ومن تأليف: محمد سامي، و محمد سمير مبروك، و من إخراج: محمد سمير، ومن إنتاج: "رويال صن" سامر المحضر.
 
وعن تلك التجربة قالت الفنانة الشابة: كنت سعيدة للغاية بالوقوف أمام النجم محمد رمضان الذي اعتبره رقم واحد "نمبر وان" في السينما والتلفزيون والمسرح فهو يمتلك كاريزما طاغية. هذه الكاريزما و الحضور الطاغي تظهر في وجهه فهو من الفنانيين الذين تظهر موهبتهم في تعابير وجوههم .. فهو "نمبر وان" ونجاحه و موهبته لن يستطيع أحد محاربتهم أو إنكارهم ..فهو صاحب موهبة حقيقية و أعتبره مثل أعلى في النجاح و أرى أنه لم يأخذ حقه حتى الآن ويتصدى الكثيرون لمحاربته أو التقليل من شأنه و انتقاده ولكني أرى انهم لن ينجحوا في أحباطه لأنه بالفعل فنان موهوب و ناجح ولا يوجد سبب للحرب عليه بل علينا دعمه كصاحب موهبة حقيقية .
 
وتضيف ماريان : أرى أن محمد رمضان استغل موهبته لإسعاد الناس حين قدم لهم أغنيات جميلة تمنحهم طاقه إيجابية مع أن هذا عرضة للنقد من التيار المحافظ ولكنه لا يقدم أغنيات بها إسفاف كما يقول البعض ولكن كلماتها جميله ..
وتضيف ماريان:  أعتقد أن رمضان تعرض للتمييز والعنصرية  بسبب اللون مثل  أحمد زكي ولكنه تفوق عليه في اخراج موهبته ومواجهة المجتمع بحقيقة انه نجم مهما اختلف ذلك مع معاييرهم فكانت له الجرأة في التجديد في الغناء وهو ما خشاه أحمد زكى و شعر أنه سيقلل من مسيرته عندما فعلها في فيلم أستاكوزا.
وعن ملامح شخصيتها في فيلم هارلي قالت ماريان: أجسد شخصية عبير و هي بنت عصرية "مطرقعة"، وهي حبيبه محمد رمضان قبل أن يتعرف على مي عمر، و يقرر تغيير حياته.
وعن كواليس التصوير قالت: الكواليس كانت ممتعه للغاية .. وجدت محمد رمضان متواضع جداً و يساعد كل الناس و يحرص على ظهور الجميع في أفضل صورة، ومي عمر كانت متواضعة و متعاونة للغاية.
وعن مخرج العمل محمد سمير تقول: وجدته يهتم بكافة تفاصيل العمل من جوده الصورة للديكور، ويهتم بأن يظهر كل الممثلين في أفضل صورة وكان مخلصا ًمحباً لعمله. 
 
وعن لقائها ب النجم محمود حميده في كواليس العمل تقول ماريان صلاح: أعتبر محمود حميدة إمبراطور التمثيل، الكاميرا تعشقه، له كاريزما طاغية، محمود حميدة أكبر من أن أصفه بكلمات محدودة.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ترفيه