: آخر تحديث
31 رهينة لا تزال رفاتهم في القطاع

إسرائيل: مقتل جندي مختطف في غزة.. ومراسم تشييع "من دون رفات"

13
10
9

تل أبيب: قال الجيش الإسرائيلي، الأحد، إن جثة جندي قُتل خلال هجوم حماس على إسرائيل في 7 تشرين الأول (أكتوبر)، لا تزال في غزة، في إعلان يرفع إلى 31 حصيلة الرهائن الذين لا تزال رفاتهم في القطاع..

وتعرف الجيش على الجندي بأنه الرقيب أوز دانيال، وكان عمره 19 عاما عندما قُتل.

وأعلن منتدى العائلات، المنظمة الرئيسية لأسر الرهائن الذين خطفوا في 7 تشرين الأول (أكتوبر)، في بيان مقتل الشاب "الذي أحب الحياة والناس وكان يتمتع بروح الدعابة وبابتسامة معدية".

وقال المنتدى "إن دانييل الذي كان يعزف على الغيتار ومن محبي فرقة "غانز اند روزز"، كان "يؤمن بقدرة الموسيقى على تغيير العالم".

ورغم عدم وجود رفات، ستقام مراسم تشييع، الاثنين، في كفار سابا (وسط) حيث كان يقيم.

وخطفت حركة حماس وحلفاؤها أكثر من 250 شخصا في السابع من تشرين الأول (أكتوبر) في هجوم غير مسبوق على الأراضي الإسرائيلية.

رهائن
واليوم لا يزال 130 رهينة في غزة بينهم 31 جثة، بما في ذلك ستة جنود، وفقا للسلطات الإسرائيلية.

وتم إطلاق سراح أكثر من 100 رهينة خلال هدنة في نهاية تشرين الثاني (نوفمبر)، مقابل الإفراج عن أسرى فلسطينيين.

وجرى تحرير ثلاثة رهائن إسرائيليين خلال عمليات للجيش الإسرائيلي، وقُتل ثلاثة عن طريق الخطأ على يد جنود في قطاع غزة.

وأدى هجوم حماس إلى مقتل أكثر من 1160 شخصا، غالبيتهم من المدنيين، بحسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس، استنادا إلى أرقام إسرائيلية رسمية.

وردا على الهجوم شنت إسرائيل عملية عسكرية خلفت أكثر من 29600 قتيل في غزة، غالبيتهم من المدنيين، وفقا لوزارة الصحة التابعة لحماس.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار