: آخر تحديث
زارت المدينة الحمراء مرتين في أقل من ستة أشهر

شارابوفا الروسية ضمن قائمة طويلة من عشاق مراكش المغربية

12
14
13

إيلاف من مراكش: أكدت زيارة لاعبة كرة المضرب الروسية السابقة ماريا شارابوفا لمراكش، أخيرا، مدى العشق الذي يكنه عدد من مشاهير العالم للمدينة المغربية.

وبعد زيارة أولى للمدينة الحمراء في كانون الأول (يناير) الماضي، عادت شارابوفا، قبل أيام، إلى مراكش للاحتفال بعيد ميلاد صديقتها عارضة الأزياء الروسية كريستينا رومانوفا.

عارضة الأزياء الروسية كريستينا رومانوفا تقطع كعكعة عيد ميلادها

وشاركت شارابوفا، البالغة من العمر 37 عاماً، معجبيها، عبر موقع التواصل الاجتماعي "إنستغرام"، صورا تؤرخ لزيارتها لمراكش. وعلقت على إحداها: "خلابة، خلفية مذهلة وفرصة عظيمة". كما كشفت عن صور أخرى تبرز ثراء الموروث الحضاري المغربي.

وحيث أنها معجبة بمناظر "صحراء أكفاي"، على بعد ثلاثين كيلومترا من مراكش، فقد قاسمت شارابوفا عشاقها صورا لزيارتها لهذه المنطقة السياحية، بدت فيها وهي في كامل أناقتها وانشراحها.

من جهتها، نشرت رومانوفا صورا من حفل عيد ميلادها، ظهر فيها أنها اختارت أن تأتي كعكة عيد ميلادها متناغمة مع أجواء المكان المحتضن للحفل، وفق شكل زخرفي يحتفي بالزليج المغربي الأصيل.

شارابوفا في مراكش
وجاءت زيارة شارابوفا لمراكش، هذه الأيام، بعد نحو ستة أشهر على آخر زياراتها لمراكش، استمتعت خلالها بما توفره المدينة المغربية من غنى ثقافي مادي وغير مادي، ومن هدوء وسكينة وراحة بال.

ويمكن القول إن "حمى" التعلق بمراكش، بالنسبة لشارابوفا، بدأت في 2019. وقتها أرفقت الحسناء الروسية صورها عن تلك الزيارة، بتعليقات أكدت إعجابها بالمدينة المغربية وانبهارها بما توفره من متعة استجمام وسياحة، بحيث بدت متخففة من التوتر والقلق المرافق للممارسة الرياضية على أعلى مستوى. كما قربت معجبيها من يوميات زيارتها للمدينة الحمراء، متحدثة عن "عطلة نهاية الأسبوع"، التي أمضتها في "استكشاف مراكش لأول مرة"، مبدية إعجابها بــ"الرياضات الفاخرة"، وهي إقامات سياحية وفق المعمار التقليدي، و"المناظر الطبيعية الهادئة" لمكان إقامتها، مشيرة إلى أنه "مكان خاص بالفعل"، قبل أن تشير إلى إعجابها بأكلة "طاجين الدجاج بالليمون".

شارابوفا وغروب مراكش
وفي إحدى الصور بدت منبهرة وهي تقف بجوار ناقة. أما في أخرى، فقد قربت عشاقها ومتابعيها من راحة البال التي توفرها مراكش، حيث الجمع، في لحظة هدوء، بين كتاب للصربية مارينا أبراموفيتش بعنوان "المشي من خلال الجدران"، وحلوى "كعب الغزال" المغربية وبراد شاي مغربي.

 

 

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.