: آخر تحديث
حنين إلى الماضي... وأكثر!

"بالنسياغا تعيد إحياء حقيبة Le City: عودة مبهرة لأيقونة تراثية

110
125
78

إيلاف من لندن: دشّنت دار الأزياء الراقية بالنسياغا (BALENCIAGA) نبراسًا جديدًا في عالم الموضة مع إعادة إحياء واحدة من أشهر حقائبها على الإطلاق، حقيبة Le City، وذلك بعد مرور أكثر من عقدين على إطلاقها لأول مرة في عام 2001.

يعتبر هذا الإعلان خطوة جريئة ومميزة من بالنسياغا، حيث تقدم الدار نظرة عصرية تجسد تراثها الفريد من نوعه مع الحرص على الالتزام بالإبداع والابتكار.

وتجمع حقيبة Le City بين الأسلوب الغامض والأناقة العملية في آن، مما يجعلها رمزًا لفترة زمنية فريدة من نوعها. ومع حملة إعلانية مميزة، التقطها مصور الأزياء ماريو سورينتي، يتم إبراز هذه الحقيبة الأيقونية بأسلوب جريء وعصري.

تضم الحملة مجموعة من الصور ومقاطع الفيديو التي تبرز أناقة وفخامة Le City بأسلوب جريء وعصري، بمشاركة نجوم عالميين مثل أيقونة الموضة البريطانية كيت موس والعارضة الدنماركية مونا توجارد والممثلة والمغنية الصينية يانج تشاو يوي والمغنية الكورية جويون. وتبرز شخصية كل موهبة في المقدمة على خلفية رمادية، مما يُضفي على الحملة طابعًا فريدًا وجذابًا.

وتمت إعادة تصميم حقيبة Le City مع الحفاظ على جميع تفاصيلها الأساسية، من الزوايا المقوية والأبازيم المعدنية الصغيرة إلى الجيوب الداخلية والخارجية والمسامير التي تشبه الإبهام.

تتوفر Le City بأحجام متوسطة وصغيرة، وبألوان متنوعة بما في ذلك الأسود والأصفر والأخضر والأرجواني الفاتح والرمادي المعدني الفولاذي والفضي المعدني والأبيض والأزرق والبيج، وتلبي احتياجات كل امرأة تسعى إلى الأناقة والتميز.

وتعتبر إعادة إطلاق حقيبة Le City ليست مجرد إضافة إلى مجموعة بالنسياغا، بل هي بيان عن التزام الدار بتقديم تصاميم تجمع بين التراث والحداثة، مما يجعلها خيارًا لا غنى عنه لعشاق الموضة الراقية والأنيقة.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في لايف ستايل