: آخر تحديث
قادرة على إنشاء مختلف أنواع النصوص

النسخة الجديدة من تشات جي بي تي تُشبه أداء البشر في بعض المهام

38
42
35

سان فرانسيسكو: كشفت شركة أوبن ايْ آي OpenAI الناشئة التي أطلقت في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر بنجاح كبير واجهة تشات جي بي تي ChatGPT القادرة على إنشاء مختلف أنواع النصوص، الثلاثاء عن نسخة GPT-4 الجديدة من تقنية الذكاء الاصطناعي التوليدية التي تعمل على تشغيل روبوت الدردشة الشهير.

وقالت الشركة في بيان إن نسخة "GPT-4 هي نموذج رائع للوسائط المتعددة أقل مهارة من البشر في العديد من سيناريوهات الحياة الواقعية، ولكنها جيدة مثل البشر في أداء العديد من المهام المهنية والأكاديمية".

يمكنه "على سبيل المثال، اجتياز الامتحان ليصبح محامياً بدرجة جيدة مثل أعلى 10% من الناجحين. كانت النسخة السابقة GPT 3.5 في مستوى أدنى 10%".

تثير خوارزمية ChatGPT الكثير من الحماسة والجدل أيضًا لأن الوصول إليها مجاني ويستخدمها الملايين حول العالم لكتابة مقالات أو سطور من الشيفرة البرمجية أو الإعلانات أو حتى ببساطة لاختبار قدراتهم.

وقد أثبتت شركة OpenAI التي تلقت مليارات الدولارات من مايكروسوفت أنها شركة رائدة في مجال الذكاء الاصطناعي التوليدي من خلال نماذج إنشاء النصوص وكذلك الصور، من خلال برنامج DALL-E الذي طورته.

قال رئيس الشركة سام التمان مؤخرًا إن العمل جار على ما يسمى بالذكاء الاصطناعي "العام"، أي البرمجيات ذات القدرات الإدراكية البشرية.

وذكر في مدونة الشركة في 24 شباط/فبراير "مهمتنا هي ضمان أن تكون أنظمة الذكاء الاصطناعي العامة - وهي أنظمة أكثر ذكاءً من البشر بشكل عام - مفيدة للبشرية جمعاء".

تعد قدرات الوسائط المتعددة خطوة في هذا الاتجاه.

على عكس الإصدارات السابقة، يمكن لنسخة GPT-4 معالجة النص والصور كذلك. ومع ذلك، فإنها حاليًا تولد النصوص فقط.

ستكون متاحة على ChatGPT لكن من دون إمكانية تزويدها بالصور في الوقت الحالي.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد