: آخر تحديث
في "برنامج تمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة"

شراكة للتنمية الاقتصادية بين أسترولابز والهيئة الملكية لمحافظة العلا

48
52
46

العلا، المملكة العربية السعودية: تُمهد رؤية السعودية 2030 الطريق لدفع المملكة في اتجاه المستقبل، وتعمل جميع القطاعات والأطراف المعنية في ترجمة أفكار الصورة الكبيرة إلى إجراءات يومية ذات أهداف شاملة.
ولهذا الغرض وبوصفه جزءًا من مبادرة التنوع الاقتصادي، استطاع قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة السعودية تدريجيًّا اكتساب الزخم لتحفيز أكثر من 25% من الناتج الإجمالي المحلي.

وبوصفه جزءًا من استراتيجية التنمية الاقتصادية والاجتماعية، فإن تشكيل قطاع أعمال نشط والذي من المتوقع أن تصل مساهمته إلى 120 مليار ريال سعودي ويوفر 38 ألف فرصة عمل بحلول 2035، فقد عقدت الهيئة الملكية لمحافظة العلا شراكة مع أسترولابز لإطلاق "برنامج تمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة" مع فايبز العلا، لمدة عامين، حيث تم تخريج الدفعة الثانية في شهر أكتوبر الماضي.

العنزي

وقال أبو بكر العنزي مدير عام التنمية الاقتصادية المكلف بالهيئة الملكية لمحافظة العلا، أن برنامج تمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة لفايبز العلا بالتعاون مع أسترولابز هو محرك رئيسي للتنمية الاقتصادية في محافظة العلا، ولدى الهيئة إيمان راسخ بدور الشركات الصغيرة والمتوسطة في إطلاق الإمكانات الكاملة التي تتمتع بها محافظة العلا بوصفها أكبر متحف حي على مستوى العالم، وعلى مدار الدفعتين الماضيتين نجح البرنامج في تخطي التوقعات في بناء شراكات استراتيجية، وتوفير فرص عمل، وإدخال الابتكار الرقمي، وتنشيط البيئة الحاضنة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة عن طريق رواد الأعمال في العلا.
وأضاف: "وإذا ما نظرنا إلى النهج الدقيق والعملي الذي يتبعه فريق أسترولابز في العمل مع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة لإطلاق العنان لإمكاناتهم الكاملة سنجده أمرًا محمودًا، وقد كان الاستماع إلى رواد الأعمال ورؤية ثقتهم في أثناء تقديم عروض أعمالهم واستخدام الوسائل المساعدة ختامًا رائعًا للدفعة الثانية".   

ضاهر

وقال رولاند ضاهر، الرئيس التنفيذي في أسترولابز،" إن الدور الفعال الذي تمارسه الهيئة الملكية لمحافظة العلا في تنشيط قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ودعمه في تمكين التحول الاقتصادي الذي تشهده المملكة العربية السعودية؛ هو إنجاز يُحتذى به في بناء الابتكار الملهم، ويقدم البرنامج فرصة للمنشآت الناشئة لصياغة إمكاناتها الحقيقية وإطلاق العنان لها بوصفها عوامل ابتكار نشطة وعناصر مساهمة في الاقتصاد". 
وأضاف: أن البرنامج حقق نجاحات على مستوى الإنتاج المُقدمة من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، إضافةً إلى التحولات الرقمية المتعددة التي حدثت على مدار العام الماضي، مرحبا بتخريج الدفعة الثانية ضمن فريق أسترولابز. 

تعزيز التراث

وصممت أسترولابز البرنامج بهدف تنشيط المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في القطاعات الحيوية التي لا تخدم فقط جهود التنوع الاقتصادي لرؤية السعودية 2030، بل تعزز التراث الغني الذي تتمتع به العلا ومواردها الطبيعية، إضافةً إلى التفاعل مع الشركات الصغيرة والمتوسطة العاملة في مجال السياحة والسفر، والتجارة الإلكترونية، والأغذية والمشروبات، والزراعة ومجالات أخرى، ويُمكِّن البرنامج رواد الأعمال من استغلال الشبكات المحلية والأطراف المعنية الرئيسية، إضافةً إلى الارتقاء بمستوى نماذج الأعمال الحالية للاستفادة من فرص الدخول المبكر إلى السوق.  

الدفعة الثانية

واجتازت الدفعة الثانية من الشركات الصغيرة والمتوسطة في "برنامج تمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة لفايبز العلا" دورة تفاعلية تتكون من ثلاث مراحل بتصميم دقيق من تنفيذ أسترولابز للتركيز على الاستراتيجية وتحقيق الاستفادة المثلى والتنفيذ والإرشاد، مما أدى إلى توفير 38 وظيفةً جديدةً، وإطلاق 36 منتجًا جديدًا، و15 سجلًا تجاريًّا جديدًا، وإطلاق مزرعتين جديدتين للفروسية، وبناء 85 شراكة استراتيجية لدعم الشركات في تنفيذ استراتيجيات التوسع.

نمو القطاع

وشهد قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة نموًا بنسبة 15% مقارنةً بالعام الماضي في الربع الأول من عام 2022 والوصول إلى أكثر من 750 ألف عمل تجاري نشط في المملكة، مما أدى إلى توظيف أكثر من 66% من القوى العاملة الحالية في القطاع الخاص وفقًا للتقرير الذي أعدته الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة منشآت.

وفي العلا، حرص برنامج تمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة لفايبز العلا على تشجيع التوظيف المحلي، إذ إن 20% من الشركات المشاركة في الدفعتين هي جهات عمل اتخذت مسار التوظيف لأول مرة من قبل، في حين مثَّل المواطنون السعوديون 78% من جميع فرص التوظيف في البرنامج.  
والأهم من ذلك، أن البرنامج ساعد على توسيع نطاق أعمال الشركات المحلية الصغيرة والمتوسطة لتلبية الطلب في السوق الدولي، إذ إن تسع شركات مشاركة تُصدر لعشر أسواق عالمية، وتحقق إيرادات تتجاوز 6.6 مليون ريال سعودي على مدار الدفعتين الماضيتين، وقد نجح البرنامج في زيادة التنوع الريادي المحلي أيضًا بعد أن وصلت المشاركة النسائية من رائدات الأعمال إلى 56%.

على الرغم من كون الهيئة الملكية لمحافظة العلا بمنزلة العمود الفقري لنمو الأعمال التجارية المختارة وإدماجها، يهدف البرنامج، محفزًا بمسارات التسريع التي صممتها أسترولابز، إلى تأسيس مجتمع ريادي مستقل يضم الشركات الناشئة ذات الخبرة الفنية الرفيعة والعقلية الريادية اللازمة لتصبح عوامل لا غنى عنها في إطلاق العنان لإمكانات العلا الاقتصادية، وتؤسس الهيئة بيئة أعمال حاضنة ذاتية التطور تتكامل عبر الصناعات وسلاسل القيمة وتقيم سلسلة من الفرص المربحة.
 

أثمرت الشركة بين الهيئة الملكية لمحافظة العلا وأسترولابز بتخريج الدفعة الثانية من الشركات المحلية الصغيرة والمتوسطة في "برنامج تمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة لفايبز العلا".

وهو برنامج تسريع أعمال مدته عامين يهدف إلى تسريع نمو المشاريع الصغيرة والمتوسطة في محافظة العلا بوصفها محركًا متكاملًا لتحقيق النمو الاقتصادي المستدام.

ولقد ساعد البرنامج حتى الآن بتنشيط المؤسسات المحلية الصغيرة والمتوسطة في محافظة العلا، وتخريج 29 شركة صغيرة ومتوسطة، وتطوير 80 منتجًا جديدًا وتوفير 69 فرصة عمل جديدة بتعيين 78% موظفين سعوديين محليين

ونجح البرنامج في تنشيط صناعات استراتيجية رئيسية في محافظة العلا، ومنها الضيافة والسياحة بإضافة 180وحدة إقامة، وصناعة الأفلام والإعلام بإطلاق أولى شركات الإنتاج المحلية المتخرجة من البرنامج، إضافةً إلى المواد الغذائية والمشروبات والزراعة والثقافة والفنون والرياضة والترفيه

وأدى تمكين 29 شركة صغيرة ومتوسطة على دفعتين في العلا إلى تحقيق إيرادات تتعدى 6.6 مليون ريال سعودي منذ بداية البرنامج.

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد