: آخر تحديث

صباحات أنس ومحبة‎

31
28
23

أخبرني كيف كان صباحك أخبرك كيف يكون سائر يومك..

‏غالباً يرسم صباحُك ملامحَ يومك، ومن البدايات تتضح النهايات.

‏وما زال أهل التجارب يحافظون على نقاء صباحهم طمعاً في سائر اليوم إيماناً منهم أن البداية المشرقة تتلوها نهاية وضيئة.
 


ثمة صباحات مشعة بالأمل؛ مفعمة بالتفاؤل؛ مملوءة بالرضا واليقين بأن في قضاء الله خيرا مما نرجو وندعو ونأمل، وأن المرء كلما وكل أمره لمولاه وسار سيرةالنبلاء لم تكد تتعثر له قدم، ولا يبكيه ألم،

‏بل سيجد بعد كل عقبة يصطدم بها لطفا إلهيّا لم يكن في حسبانه

‏تمامًا كالضوء الذي يلمع آخر النفق


صباحكم انشراح، وقافلة أفراح، 


‏كلّ صباح .. وكلّ يوم وأنتم أجمل وأجمل وأجمل في دينكم ومعاشكم وعاقبة أمركم..
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.