: آخر تحديث

نضوب احتياطيات النفط أو ذروة الطلب

11
15
14

حذر المدير المالي لشركة أرامكو، زياد المرشد، الثلاثاء الماضي، من نضوب احتياطيات النفط العالمية المؤكدة بمعدل 6 % من انتاج النفط العالمي، مع ارتفاع نمو الإنتاج بمعدل 3 % والذي يسرع من انخفاض طاقة حقول النفط التشغيلية، وهذا مؤشر على أن معدل النضوب قد تجاوز مرحلة ذروة احتياطيات النفط المؤكدة وفي مسار الانحدار كما يصفه منحنى الجرس أو نظرية قمة الهضبة لـ"هوبرت". كما أوضح المرشد، أنه إذا لم يتم استثمار المزيد من الأموال في اكتشاف مكامن نفط جديدة وتعويض ما تفقده احتياطيات النفط العالمية المؤكدة، فإن الاقتصاد العالمي سيواجه مخاطر نقص إمدادات النفط وعدم قدرة المنتجين على تلبية الطلب العالمي على النفط على المدى الطويل.

لكن تقرير "أويل آند غاز جورنال" في 4 ديسمبر 2023، أظهر أن احتياطيات النفط العالمية المؤكدة قد ارتفعت 0.4 % إلى 1.754 تريليون برميل في 2023، مقارنة بنحو 1.746 تريليون برميل في 2022. كما من أهم العوامل التي تحدد مستقبل إنتاج النفط والاحتياطيات النفطية العالمية المؤكدة، هو نمو الطلب العالمي على النفط في العقود المقبلة، فعند الحديث عن جانب العرض لا بد من ربطه بجانب الطلب لكي تكتمل معادلة مستقبل سوق النفط على المدى القصير والطويل. فقد تسبق ذروة الطلب على النفط ذروة الإنتاج مع تناقص الاحتياطيات المؤكدة، أي عندما تنتج معظم حقول النفط أقل بكثير من نصف إجمالي الموارد الطبيعية الخاصة بها أو حوالي 30 %. كما أن الإنتاج المتسارع قد يؤدي إلى استنزاف الحقول ذات الجدوى الاقتصادية قبل نضوب الاحتياطيات المؤكدة.

إن مقارنة نمو العرض مع نمو الطلب خلال الفترة ما بين 2021 و2025، ينبئنا أي منهما أسرع نموا أو انكماشاً. فعلى جانب العرض، نما إنتاج النفط العالمي بمعدل 1.9 % بعد أزمة جائحة كوفيد-19 في 2021، وواصل النمو بمعدل 4.5 % في 2022، قبل أن يتراجع النمو إلى 1.8 % في 2023. ومن المتوقع أن يتراجع النمو إلى 0.5 % في 2024، ثم ينمو بمعدل 1.8 % في 2025، وفقاً لتقرير إدارة معلومات الطاقة الأميركية، فبراير 2024. وفي المقابل نما الطلب بمعدل 6.1 % في 2021 بعد رفع قيود السفر والتنقل عالمياُ، ليواصل الارتفاع عند 2.5 % في 2022، و2.6 % في 2023. ومن المتوقع أن يتراجع النمو إلى 2.2 % في 2024، وإلى 1.8 % في 2025، حسب تقرير أوبك أكتوبر 2023. ومن الملاحظ أن نمو متوسط الإنتاج (2.1 %)، وهو أقل من متوسط نمو الطلب (3 %) خلال نفس الفترة.

وتشير توقعات أوبك إلى استمرار نمو الطلب على النفط في العقود المقبلة، من 104.4 ملايين برميل يوميًا في 2024 إلى 116 مليون برميل يوميًا في 2045، أي بمتوسط 0.5 % وهو أقل بكثير من متوسط نمو الطلب خلال الفترة ما بين 2021 و2025، مما يشير إلى حدوث تغيرات هيكلية بين هاتين الفترتين. هكذا نجد تناقضا بين توقعات أوبك ووكالة الطاقة الدولية، حيث تتوقع الوكالة وصول ذروة الطلب على النفط إلى 102 مليون برميل يوميًا بحلول عام 2030، مع انخفاض الكميات إلى 97 مليون برميل يوميًا بحلول عام 2050، وفقًا لسيناريو السياسات المعلنة. بينما احتياطيات النفط العالمية المؤكدة، سوف يستغرق نضوبها أكثر من 45 عاما، على أساس متوسط إنتاج 105 ملايين برميل يومياً في 2024.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.