: آخر تحديث
نقص الوقود لا يوقف الحياة

أفران على الحطب لتأمين الخبز في غزة

8
8
9

غزة: أقام فلسطينيون فرنين في الشارع في غزة يعملان على الحطب معتمدين على الأدوات المتاحة، سعيا للتعويض عن نقص الوقود الذي يمنع إنتاج الخبز.

يرحّب عزمي أبو عسيرة، أحد سكّان المدينة الواقعة في شمال القطاع المدمّر بفعل القصف الإسرائيلي، بتضامن سكّان الحي. ويقول "من شبه المستحيل الحصول على الطحين. سعر عشرين كيلو من الطحين بلغ 300إلى 400 شيكل (74 إلى 99 يورو)".

بمساعدة من المحيطين به، قام أبو عبدالله محيصة بنصب أربعة ألواح معدنية على الرصيف لتُشكّل فرناً. وفي هذا المكان، توضع العجينة على أقمشة متعدّدة الألوان، قبل نقلها إلى الفرن لتصبح خبزاً.

يقول محيصة "في ظل الكارثة التي يمرّ فيها قطاع غزة، وخصوصاً المنطقة الشمالية، فكرنا في إنشاء فرن يدوي حتى نقدّم للناس ولأطفالهم خبزاً ونساعدهم على الاستمرار في الحياة بعد انقطاع كافة سبل الحياة".

ويتعرّض القطاع، خصوصاً شماله، لقصف إسرائيلي مكثّف منذ هجوم حماس في السابع من تشرين الأول/أكتوبر على إسرائيل الذي أسفر عن مقتل 1200 شخص، معظمهم من المدنيين.

خطر المجاعة

يضيف عبدالله محيصة أنّ الناس يدفعون مبلغاً رمزياً يساعد في تغطية تكاليف جمع الحطب.

ويكفي ذلك لمنح إحساس متواضع بالحياة اليومية وسط الدمار، في اليوم الثاني على التوالي من قصف إسرائيل لمئات الأهداف، بعد انتهاء هدنة استمرّت أسبوعاً مع حماس.

وبات من النادر الحصول على الخبز الذي يعدّ سلعة أساسية للسكّان، بعدما دمّر القصف الإسرائيلي أحد آخر مستودعات القمح في غزة.

وتوقّفت جميع المخابز في الشمال عن العمل، كما لم يعد هناك ما يكفي من الوقود لتشغيل مطاحن الدقيق التي تضرّرت اثنتان منها على الأقل، من بين المطاحن الخمس الموجودة في القطاع.

وكانت الأمم المتحدة قد حذّرت من خطر المجاعة المرتفع بالنسبة لسكّان القطاع المحاصرين والبالغ عددهم 2,4 ملايين نسمة، في ظل انقطاع مياه الشرب والكهرباء، وقلّة المواد الغذائية.

ودعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيان السبت إلى ضمان "حصول المدنيين على السلع الأساسية والحيوية".

ورغم أنّ الهدنة سمحت بتسريع وتيرة إدخال المساعدات الإنسانية إلى القطاع، إلّا أنّ الأمم المتحدة وصفتها بغير الكافية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار