: آخر تحديث
قالت إننا عائلة واحدة مع إنكلترا وويلز إيرلندا

ستيرجن: نحن جيل استقلال اسكوتلندا

29
36
39

إيلاف من لندن: قالت الوزيرة الأولى نيكولا ستيرجن في ختام مؤتمر الحزب الوطني الذي تتزعمه، اليوم الإثنين، إن الاستقلال ضروري لإسكوتلندا فـ"نحن جيل الاستقلال". 

وفي أول مؤتمر سنوي للحزب الوطني الأسكوتلندي تشارك فيه شخصيا منذ عام 2019 ، قالت الوزيرة الأولى إن حزبها سينشر ورقة الأسبوع المقبل من شأنها أن توضح القضية الاقتصادية للاستقلال "وهي الثالثة في سلسلة من الأوراق التي تنشرها الحكومة الاسكتلندية".

وقالت إن هذا سيشمل خططًا لصندوق سيقدم ما يصل إلى 20 مليار جنيه استرليني من الاستثمار خلال العقد الأول. وأضافت إن هذا سيتم تمويله من عائدات النفط المتبقية وباستخدام صلاحيات الاقتراض.

وقالت ستيرجن: "سيحدد كيف يمكننا بناء اقتصاد جديد ومستدام يعتمد على مواردنا الهائلة من الطاقة المتجددة". وأضافت: "سيوضح كيف يمكننا في اسكتلندا المستقلة الغنية بالطاقة، أن نقدم أسعارًا أقل وأمنًا أقوى للإمدادات".

الاستفتاء

وقالت ستيرجن، إنه تم تحديد تاريخ 19 أكتوبر من العام 2023 تاريخا جديدا لإجراء استفتاء شعبي جديد في اسكتلندا يطالب بالاستقلال عن المملكة المتحدة.

وصرحت بأن ذلك يعتمد طبعا على قرار المحكمة الدستورية في اسكتلندا المرتقب الأسبوع القادم، وموافقة رئيسة الوزراء البريطانية ليز تراس على طلب إدنبرة.

وشددت رئيسة وزراء اسكتلندا على أن بلادها تملك كل المقومات لتكون دولة مستقلة تعتمد على إمكانياتها وكفاءاتها وقدرات شعبها.

وقالت ستيرجن: "أعتقد - بحزم - أننا سنكون أول من يعيش في اسكتلندا المستقلة في العالم الحديث"، وبينما حذرت زعيمة الحزب الوطني الاسكتلندي من أن الاستقلال ليس "علاجًا اقتصاديًا أو معجزة" ، أصرت على أنه "ضروري للهروب من سيطرة وستمنستر وسوء الإدارة".

وحثت الوزيرة الأولى ما سمته "جيل الاستقلال" الاسكوتلندي على أن يضع نصب عينيه نقطتين. "أولاً، الحق الأساسي للأمة الاسكتلندية في تقرير المصير". "والثاني هو ما يعلمنا إياه التاريخ وهو قدرة القوة الديموقراطية الساحقة على الانتصار".

المحكمة العليا

ويأتي خطاب الوزيرة الاسكوتلندية الأولى قبل جلسة استماع للمحكمة العليا بشأن قدرة البرلمان الاسكتلندي على التشريع لاستفتاء الاستقلال.

وقالت ستيرجن إنه إذا حكمت المحكمة لصالحها ، فإن الحكومة الاسكتلندية ستجري استفتاء في 19 أكتوبر 2023. وإذا لم يكن الأمر كذلك ، قالت إنها ستحترم سيادة القانون ثم "تطرح قضيتنا من أجل الاستقلال على الشعب في الانتخابات".

وشددت الوزيرة الأولى على القول: "لن أتخلى أبدًا عن الديمقراطية الاسكتلندية". وأصرت على أن الاستقلال يمكن أن يساعد اسكتلندا على إقامة علاقات أوثق مع جيرانها القريبين.

عائلة واحدة

وقالت ستيرجن إن إنكلترا واسكتلندا وويلز وأيرلندا ستكون دائمًا "أقرب الأصدقاء وسنكون دائما عائلة. لكن يمكننا تحقيق علاقة أفضل - شراكة حقيقية بين أنداد - عندما نفوز باستقلال اسكتلندا."

وقالت أيضًا إن هيئة الخدمات الصحية الوطنية NHS ستتم حمايتها بموجب دستور مكتوب بعد الاستقلال، وأكدت افتتاح مركزين جديدين لتشخيص السرطان - أحدهما في الحدود والآخر في لاناركشاير.

وابلغت ستيرجن، التي أعلنت رغبتها في الاستمرار في منصب الوزير الأول "لبعض الوقت حتى الآن" المؤتمر أن الحكومة ستضاعف تمويل الدفعة الفصلية الأخيرة لهذا العام إلى 145000 طفل في سن المدرسة. وسيرتفع هذا من 130 جنيهًا إسترلينيًا إلى 260 جنيهًا إسترلينيًا كجزء من استثمار بقيمة 19 مليون جنيه إسترليني.

وقالت إنه تم تقديم الدفعة المؤقتة ، التي يتم تسليمها من قبل المجالس نيابة عن الحكومة ، في عام 2021 لتقديم الدعم حتى يتم تمديد مدفوعات الطفل الاسكتلندية إلى المؤهلين الذين تقل أعمارهم عن 16 عامًا.

انتقاد تراس

وواصلت الوزيرة الاسكوتلندية الأولى استهداف الحكومة البريطانية برئاسة ليز تراس بالانتقادات، وقالت إنها متهمة بالإشراف على "الفوضى والكارثة".

وسلطت ستيرجن الضوء على التعليقات الأخيرة لوزيرة الداخلية البريطانية سويلا برافرمان، التي قالت إن "حلمها" هو ترحيل طالبي اللجوء إلى رواندا.

وعلقت زعيمة الحزب الوطني الاسكتلندي على كلام الوزيرة البريطانية: "حلمي هو أن نعيش في عالم يظهر فيه الفارين من العنف والقمع التعاطف ويعاملون كبشر، لا يُعرض عليهم الباب ويتم تجميعهم في الطائرات مثل البضائع غير المرغوب فيها."

كما أعربت ستيرجن عن تضامنها مع الأشخاص الذين يواجهون الاضطهاد والعنف في أوكرانيا وأفغانستان وإيران.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار