: آخر تحديث
قال ان ذلك لا يمكن أن يكون موضوع أي تأويل بشأن موقفه المبدئي ازاءها

المغرب لم يشارك في التصويت على قرار أممي حول الأزمة الأوكرانية

107
104
32
مواضيع ذات صلة

إيلاف من الرباط: اعلنت وزارة الخارجية المغربية ان الرباط قررت عدم المشاركة في التصويت في الجمعية العامة للامم المتحدة على قرار حول الوضع بين اوكرانيا وروسيا .

وأوضح بيان للوزارة أن عدم مشاركة المغرب لا يمكن أن يكون موضوع أي تأويل بخصوص موقفه المبدئي المتعلق بالوضع بين روسيا وأوكرانيا، كما جدد التأكيد على ذلك بيان للوزارة بتاريخ 26 فبراير الماضي .

وأكد المصدر ذاته أن المملكة المغربية تواصل متابعة، بقلق وانشغال، تطور الوضع بين أوكرانياو روسيا، مشيرا إلى أن المغرب أعرب عن أسفه إزاء التصعيد العسكري الذي خلف، مع الأسف، إلى حدود اليوم، مئات القتلى وآلاف الجرحى، والذي تسبب في معاناة إنسانية للجانبين، بالإضافة إلى أن هذا الوضع ينعكس على مجموع السكان ودول المنطقة وغيرها.

وجددت المملكة المغربية تشبثها القوي باحترام الوحدة الترابية والسيادة والوحدة الوطنية لجميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة.

وذكرت المملكة المغربية، يضيف البيان، بأنه، طبقا لميثاق الأمم المتحدة، يتعين على أعضاء هذه المنظمة تسوية خلافاتهم عبر الوسائل السلمية، وبموجب مبادئ القانون الدولي من أجل الحفاظ على الأمن والسلم العالميين.

وتحرص المملكة المغربية، على الدوام، على تشجيع عدم اللجوء إلى القوة لتسوية الخلافات بين الدول، وتدعو إلى مواصلة وتكثيف الحوار والتفاوض بين الأطراف من أجل وضع حد لهذا النزاع، وتشجيع جميع المبادرات والإجراءات لتحقيق هذه الغاية. وخلص البيان إلى أن المملكة المغربية قررت، استجابة لنداء الأمين العام للأمم المتحدة، تقديم مساهمة مالية للجهود الإنسانية للأمم المتحدة والبلدان المجاورة.

وبلغ عدد المصوتين لصالح القرار 141 دولة من بينها تونس، ليبيا و موريتانيا بينما لم يحضر المغرب جلسة التصويت .

أما المعارضون للقرار فهم 5 دول هي روسيا ، وسوريا، وكورياالشمالية، وبيلاروسيا وإريتريا.

وبلغ عدد الدول الممتنعة عن التصويت 35 دولة من بينها الجزائر والصين وايران.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار