: آخر تحديث
الكرملين: خفض الإنتاج يؤدي إلى الاستقرار

ارتفاع النفط يلقي بظلاله على انتخابات أميركا

13
12
10

واشنطن: ألقى ارتفاع أسعار النفط الناجم عن قرار منظمة "أوبك" خفض الإنتاج بظلاله على الانتخابات النصفية للكونغرس الأميركي المقبلة.

ويتخوف الرئيس الأميركي جو بايدن والديقراطيون عموماً، من أن يؤدي ارتفاع أسعار الطاقة إلى القضاء على حظوظهم بالفوز في الانتخابات المقررة في 8 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

يتوجه الناخب الأميركي إلى صناديق الاقتراع وفي جعبته حزمة من الملفات التي حسم من خلالها قراره. وأبرزها في العادة هي الاقتصاد، ولذلك سعى البيت الأبيض جاهداً، إلى السيطرة على أسعار النفط التي ارتفعت بشكل كبير في حزيران/يونيو الماضي، جراء الأزمة مع روسيا.

ويصل اليوم معدل سعر غالون البنزين في الولايات المتحدة إلى نحو 3.8 دولار، لكن الإدارة تتأهب لارتفاع متوقع لهذه الأسعار جراء القرار الجديد.

ولذلك، أفرج البيت الأبيض عن 10 ملايين برميل من الاحتياطي الفيدرالي لاحتواء الأسعار.

استقرار سوق النفط

في غضون ذلك، رأى الكرملين أمس، أنّ خفض إنتاج "أوبك" الكبير المُعلن عنه الأربعاء، "سيؤدي إلى استقرار سوق النفط"، بعد أن اتهمت الولايات المتحدة المنظمة بـ"الانحياز إلى روسيا" في اتخاذ القرار.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، إن "القرارات التي اتخذت تهدف إلى تأمين استقرار سوق النفط. بعض الدول تتفهم عبثية القرارات التي تدفع الولايات المتحدة باتجاهها، والعمل مع الكونغرس لمحاولة التخفيف من سيطرة (أوبك) على أسعار الطاقة.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد