: آخر تحديث
حرصا على سمعته ورفضا لإقحام اسمه في احتراب أي طرف أو حلف

إدريس الملياني يعلن انسحابه النهائي من مكتب "اتحاد كتاب المغرب"

34
35
36
مواضيع ذات صلة

إيلاف من الرباط: أعلن الشاعر ادريس الملياني، الاثنين، انسحابه النهائي من عضوية اللجنة التحضيرية الحالية والمكتب التنفيذي لاتحاد كتاب المغرب، مشددا، في بيان، على استعداده الدائم للوفاء والعمل "من أجل اتخاذ الممكن والمحال لإنقاذ اتحاد الكتاب والقيام بالحساب أمام جمعه العام ومؤتمره المجهض، والمؤجل، والمقبل، لا محالة".
وأشار الملياني، الذي وقع بيان انسحابه النهائي، بصفته "نائب رئيس اتحاد كتاب المغرب"، إلى أن إعلان انسحابه النهائي يعلن عنه "مرة ثانية وأخيرة".
وكتب الملياني، موضحا خطوته: "يعلم لا محالة الإخوة والأخوات أعضاء اتحاد كتاب المغرب أنني منذ انتسابي إليه أيام الطلب الجامعي في منتصف الستينيات، لم أدخر وسعا وعملا بما أوتيت من جد وجهد لما أسميته دائما باتحاد تحاب الكتاب، وطالما كنت فخورا بانتخاب التحاب، عضوا في مكاتبه المركزية والتنفيذية لعدة ولايات".
وزاد الملياني، قائلا إنه قام، لأول مرة في تاريخ الاتحاد، بصفته نائبا للرئيس، بتفعيل دوره القانوني، بالدعوة لاجتماع من تبقى من "جنود المكتب التنفيذي"، و"الإجماع على الاستمرار والإصرار على إنجاح المؤتمر الاستثنائي"، مع "الحرص الشديد على استدعاء جميع أعضاء المكتب التنفيذي، المستقل والمتنحي أو المبعد منهم"، وكذا بالدعوة إلى اجتماع اللجنة التحضيرية، الموسعة، التي ترأسها وأدارها نائب الرئيس، وألقى فيها خطابا طويلا كان مؤثرا باعتراف الجميع، تقريبا، اقترح لها رئيسا آخر، غيره، من قدماء وحكماء الاتحاد، ثم ما لبث أن  انسحب منها، لما كثرت الانسحابات والغيابات، ولم تفلح في المرتجى والمؤمل منها، وسعى من جديد إلى إعادة الأمور إلى نصابها ومجراها الطبيعي، باستعادة الرئيس المتنحي والشرعية للمكتب التنفيذي، واللجنة المنتدبة، غير الموسعة، والعمل من أجل إنجاح المؤتمر الاستثنائي، الذي كان على وشك الانعقاد.
وشدد الملياني على أن اختيار الانسحاب النهائي يأتي وفاء للاتحاد، واحتراما لجميع أعضائه، ورفضا لإقحام اسمه في احتراب أو حساب أي طرف أو حلف من أحقاد اتحاد الكتاب، وحرصا أيضا على سمعته الشخصية، التي قال إنها "طالما كانت محط اللوم والعتاب وحتى موضع النقد الشديد، على موقف التشبث العنيد" بالاتحاد، لافتا إلى أن "التحاب المثالي بات للأسف من قبيل تحاب السباب".
 

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات