: آخر تحديث

هل كان المتنبي فظاً؟!

11
9
12

ويتَّهمون المتنبي (رحمه الله تعالى)، أنَّه كان فظاً، غليظَ القلب، تنفضُّ الناسُ من حوله، وينفضُّ نقادُه ومتلقوه من نرجسيتِه، التي جعلته لا يرى إلا نفسَه، ويحتقر الخلقَ، من الأولين والآخرين، فيراهم دونه!

وهذا الفهمُ السَّقيم، هو آفةُ من لم يقرأ القولَ الصحيح، إلا بالعيب فيه!

قال لي بعضهم: هل يملك المتنبي في شعره حنينَ الشعراء، وهو الفظّ الغليظ القلبِ المتكبر على الناس؟

هديتَ الخير، المتنبي ليس كذلك، ولم يكن كذلك، لا بل وأزعمُ في طول دربتي به، واجتهادي في شعره، أنَّه كانَ في المحلِ الأرفع من: «الحنين الرقيق»، وهو ما لم أجد من نبَّهَ عليه من قبل.

هذا الذي يتَّهمونه بالغلظة، والتكبر، والتعالي، وحبّ الذات، وازراءِ الناس، هو الذي يقول، وهاكه دليلاً على خلاف ذلك:

لَولَا المُحَسَّدُ بلْ لولا الحُسينُ لَمَا

رأيتُ رأيي بِوَهْنِ العَزْمِ مُخْتَلِطَا

هَذا هَوَايَ وذا ابني خُطَّ مَسْكِنُ ذا

بِمِصْرَ والشَّام ألقى دائماً خِطَطَا

وَلِي مِن الأَرضِ مَا أُنْضِي رَوَاحِلَهُ

عُمْري لقد حَكَمَتْ فينا النَّوى شَطَطَا

يَا قاتَلَ اللَّهُ قَلبي كيفَ يَنْزِعُ بي

أمَا أُرَى مِن عِقَالِ الهَمِّ مُنْتَشِطَا؟!

فهو يحبهما، أي «محسَّد»، و«الحسين»، على نأيهما عنه، بمصرَ والشام، فتحكم عصا الترحال فيه بالنوى شططاً، وذلك من الرَّقة بمكان أرفع، وهو الذي يقول، متحنناً للراحلين عنه، وسط حزنه على الفراق، وهل يحزن على الفراق من يتكبر، ولا يرى إلا نفسه؟

وأَعْلَمُ أَنَّ البَينَ يُشْكِيكَ بَعْدَهُ

فَلَسْتَ فُؤَادِي إِنْ رَأَيتُكَ شَاكِيَا

فَإِنَّ دُمُوعَ العَينِ غُدْرٌ بِرَبِّهَا

إِذَا كُنَّ إِثْرَ الغَادِرِينَ جَوارِيَا

المتنبي يقطر رقةً وترققاً، وهو ينظم حنينه، فيجيء بما لا يستطيعه سواه من الشعراء، الذين سبقوه وعاصروه وتلوه، وها أنت الحكم فاقرأ له أو أسمع أو أكتب بخطك:

وَمَا عِشْتُ مِنْ بَعدِ الأحِبّةِ سَلوَةً

وَلَكِنّني للنّائِبَاتِ حَمُولُ

وَإنّ رَحِيلاً وَاحِداً حَالَ بَيْنَنَا

وَفي المَوْتِ مِنْ بَعدِ الرّحيلِ رَحيلُ

إذا كانَ شَمُّ الرَّوحِ أدْنَى إلَيْكُمُ

فَلا بَرِحَتْني رَوْضَةٌ وَقَبُولُ

وَمَا شَرَقي بالمَاءِ إلاّ تَذكّراً

لمَاءٍ بهِ أهْلُ الحَبيبِ نُزُولُ

فما هذه الروح المتحنّنة، التي تحتمل النائباتِ، وترى الرحيلَ هو الموت التالي، وتجد في شمّ الراحلين الروح ممَّا يبقيها في الرياض والقبول، فلا يشرق بالماء إلا عندما يتذكّر به ماءً كان ينزل فيه أهلُها، وذلك معنى لا أظن أن أحداً سبق أبو الطيب إليه.

أَرواحُنا اِنهَمَلَت وَعِشنا بَعدَها

مِن بَعدِ ما قَطَرَت عَلى الأَقدامِ

لَو كُنَّ يَومَ جَرَينَ كُنَّ كَصَبرِنا

عِندَ الرَحيلِ لَكُنَّ غَيرَ سِجامِ

فما هذه الرقة الحانية الحنينة، وما هذه السلاسة في وصف حنين الأرواح للمفارقين؟ لا يستعبر للفراق، إلا الذي بقلبه حنين الأحبة، وأزعمُ أنَّ من في قلبه كلُّ هذا الحنين، لا يحمل صفةَ النرجسية والغلاظة والفظاظة بتاتاً!


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد