: آخر تحديث
تعاون بين اليساريين والإسلاميين

تقرير إسرائيلي: من يحرك الرأي العام العالمي تأييداً لغزة؟

28
28
26
مواضيع ذات صلة

إيلاف من بيروت: منذ 7 أكتوبر وبداية عملية "السيوف الحديدية"، حدثت زيادة حادة في الحوادث المعادية للسامية والمعادية لإسرائيل في الغرب، وأصبح نطاق التظاهرات المؤيدة للفلسطينيين أكبر من ذي قبل، في حين أن هوية منظمي معظم هذه التظاهرات ليست مفاجئة، بحسب ما يقول الإسرائيلي إيهود روزن المتخصص في الإسلام السياسي الحديث، في مقالة نشرها موقع معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي.

بحسب روزن، هؤلاء ناشطون في منظمات المجتمع المدني، يتبعون أجندات واضحة معادية للغرب تحت ستار تعزيز حقوق الأقليات، ضمن منظمات يسارية متطرفة، بما فيها الهيئات التي تدعم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وتعمل جنباً إلى جنب مع منظمات الإسلام السياسي. 

مقياس الاستجابة

يسأل رةون: "كيف تستجيب الحكومات الغربية لموجة الكراهية والعنف؟ وهل ستتمكن من التعامل مع المشاكل الداخلية الجذرية التي تهدد أمن مواطنيها اليهود وغير اليهود واستقرارهم؟"

يكتب روزن: "منذ الهجوم القاتل الذي شنته حماس في 7 أكتوبر 2023 واندلاع حرب السيوف الحديدية، حدثت زيادة حادة في نطاق الحوادث المعادية للسامية ومعاداة إسرائيل في الدول الغربية. وتشمل هذه الأضرار الجسدية لليهود، والتهديدات بالأذى، ومحاولات إلحاق الضرر بالمؤسسات العامة، والكتابات على الجدران التي تحمل رسائل معادية للسامية، وخطاب الكراهية والتحريض في المجال العام، وفي وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي. وتنظم كل يوم عشرات التظاهرات حول العالم تُسمع فيها شعارات دعم المقاومة العنيفة ("ضد التلاشي") لتحرير فلسطين من النهر إلى البحر. وكما كان الحال في الماضي، فإن معظم التظاهرات الكبيرة في الدول الغربية تنظمها منظمات المجتمع المدني التي تنتمي إلى تحالف الأحمر والأخضر. هذه الهيئات هي جزء من الشبكات الأيديولوجية التي قادت حملة نزع الشرعية عن إسرائيل وحملة المقاطعة ضدها لأكثر من عقدين من الزمن".

يقسم روزن هؤلاء في فئتين: تنظيمات يسارية غربية متطرفة وإلى جانبها تنظيمات يسارية عربية متطرفة، مثل شبكة "صامدون" المحسوبة على الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التي يدير الحملات وتنظم التظاهرات في جميع أنحاء العالم للمطالبة بالإفراج عن السجناء السياسيين المرتبطين بها؛ ومنظمات وجماعات ذات خلفية إسلامية (إسلام سياسي)، يرتبط العديد منها بجماعة الإخوان المسلمين، الحركة الأم لحماس، حول العالم.

يسار متطرف

بحسب روزن، ازدهرت في العقود الأخيرة نظريات ما بعد الاستعمار التي نشأت في الجامعات الرائدة في الغرب، والتي بموجبها كانت الحرب على الإرهاب التي أعلنتها الولايات المتحدة بعد هجمات 11 سبتمبر تهدف إلى إعادة غزو الشرق الأوسط. حددت الجماعات المتطرفة المختلفة، التي كانت تبحث بعد سقوط الاتحاد السوفياتي عن هدف جديد للتوحد حوله، إسرائيل  "باعتبارها دولة ديمقراطية ليبرالية تتمتع بعلاقات وثيقة مع الولايات المتحدة ، وباعتبارها رمزاً وهدفاً سهلاً للهجوم عليه"، كما يقول، مضيفًا: "يتم توصيف إسرائيل بأنها مستوطنة استعمارية تدير نظام فصل عنصري يضطهد الفلسطينيين الذين يقدمون على أنهم السكان الأصليون وضحية التطهير العرقي، والذين سُرقت أراضيهم".

يقول وزن: "يحظى هذا الموقف تجاه إسرائيل بدعم واسع النطاق بفضل الاتجاه التقاطعي، الذي يحفز الأقليات المحرومة ذات الأجندات المختلفة على التوحد ضد المؤسسة القمعية، بما في ذلك الدول الغربية نفسها. لذلك، فإن دعم الناشطة المناخية المتطرفة غريتا ثونبرغ رواية حماس ليس مفاجئًا" في قضية مماثلة، اتهمت ناشطة عرفت نفسها بأنها المتحدثة باسم المنظمة الدولية الناشطة في مجال المناخ "أيام الجمعة من أجل المستقبل" (FFF) إسرائيل بارتكاب إبادة جماعية ضد الفلسطينيين. من ناحية أخرى، أصدر الفرع الألماني للمنظمة بيانا يدعم حق إسرائيل في الوجود، وينص على أن القانون الإنساني الدولي ينطبق على الجميع ويجب الحفاظ على حقوق الإنسان. 

شبكات مرتبطة بالإخوان

اعتمدت حماس في الدول الغربية سنوات طويلة على أنشطة شبكات المجتمع المدني المرتبطة بجماعة الإخوان المسلمين، من النواحي السياسية والإعلامية والاجتماعية والتعليمية والمالية. بحسب روزن، لا تحظى التنظيمات الإسلامية في الغرب عادة بتأييد أغلبية المسلمين هناك، إلا أنها تمكنت من الاستيلاء على تمثيل الجاليات الإسلامية من منطلق أنها قوة منظمة تعمل ضد نظام الهيمنة الغربي.

في التظاهرات التي جرت في الأسابيع الأخيرة في الجامعات الرائدة في الولايات المتحدة، يمكن رؤية مشاركة واسعة النطاق للطلاب من أجل العدالة في فلسطين (SJP)، وهي منظمة إسلامية هجينةن تضم اليوم نشطاء من خلفيات مختلفة. في نيويورك، تشاركها منظمات يسارية متطرفة، بينها شبكة "صامدون"، إلى جانب الجمعية الأميركية الإسلامية (MAS) المرتبطة بأنشطة الإخوان المسلمين.

في ألمانيا، يمكن رؤية المشاركة الإسلامية الواسعة في التظاهرات، يتصدرها ماجد الزير أحد قادة الشبكة الموالية لحماس والمرتبطة بجماعة الإخوان المسلمين في أوروبا. يقول روزن: "يشارك الزير على حسابه في منصة أكس مقاطع من التظاهرات في جميع أنحاء أوروبا، وهو شارك في جدولة التظاهرات في هولندا والتي نظمتها Palestijnse Gemeenschap، والتي تدير أخيرًا حملة للإفراج عن أمين أبو رشاد، الشخصية البارزة في الشبكة نفسها، وهو محتجز في هولندا منذ يونيو الماضي، ويجري التحقيق معه للاشتباه في تمويل حماس".

ما يجب أن يحصل

لم تعد أحداث 7 أكتوبر جولة من التصعيد في الصراع الدائر بين إسرائيل والفلسطينيين، "بل هي اختبار حقيقي للحفاظ على القيم الإنسانية الليبرالية للعالم المستنير، كما كتب الرئيس يتسحاق هرتسوغ في رسالة إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة"، بحسب روزن. يضيف: "هل سيدافع العالم المستنير عن المعايير الأساسية للإنسانية، أو سيختار قبولها، أو حتى دعمها؟".

بحسبه، الجزء الأكبر من النقاش الدائر حول حملة نزع الشرعية عن إسرائيل في السنوات الأخيرة كان يتعلق بمسألة حدود حرية التعبير في المجال العام والآثار القانونية لهذه الحدود. ولم يتناول النقاش إلا الاستغلال الساخر والخطير للفضاء العام من قبل الجماعات المتطرفة والمنظمات الإرهابية تحت ستار مناقشة الحقوق وتصحيح المظالم الاجتماعية. لذلك، إنها ساعة اختبار للديمقراطيات الليبرالية للتعامل مع التهديدات التي تواجهها، "أولاً وقبل كل شيء من الداخل، من الأحزاب التي تستغل الإمكانيات التي يوفرها النظام الديمقراطي الليبرالي لوشم وجودها من الأساس".

يختم روزن مقالته بالقول: "الاختبار الرئيسي هو تحديد مستنير لحدود الخطاب والنشاط في المجال العام، واتخاذ إجراءات عدوانية ضد من ينتهكها بشكل صارخ. وهذا اختبار للقادة العامين على جميع المستويات وفي جميع الأنظمة، الذين يتعين عليهم وضع خط واضح بين ما هو مسموح وما هو ممنوع". وبالنسبة إلى إسرائيل والجاليات اليهودية في جميع أنحاء العالم، "يعد هذا اختبارًا لقدرتهم على تسخير الشركاء في جميع أنحاء العالم في الحرب ضد نزع الشرعية عن إسرائيل ومعاداة السامية".


أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن مقالة كتبها إيهود روزن ونشرها موقع "معهد دراسات الأمن القومي"


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار