: آخر تحديث
خلال المؤتمر السنوي للمحافظين الأميركيين

ترامب يحمل بعنف على الجمهوريين "المتعصبين والأغبياء"

29
24
31

ناشونال هاربر (الولايات المتحدة): أكد دونالد ترامب خلال المؤتمر السنوي للمحافظين الأميركيين السبت أنه المرشح الرئاسي الوحيد لانتخابات 2024، القادر على إنقاذ الولايات المتحدة من الديموقراطيين "ذوي النزعة الحربية" وكذلك "المتعصبين والأغبياء" في الحزب الجمهوري.

وقال الرئيس الأميركي السابق في اليوم الأخير من المؤتمر السياسي الذي عقد في إحدى ضواحي واشنطن إن الأميركيين يخوضون حالياً "معركة ملحمية لإنقاذ بلادنا من الناس الذين يكرهونها".

وبينما سيتوجه الأميركيون إلى صناديق الاقتراع العام المقبل للتصويت في الانتخابات الرئاسية، تحدث دونالد ترامب الذي أعلن في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي رسميا ترشحه لمدة ساعة وأربعين دقيقة تقريباً ولم يستثن أحداً من هجماته بما في ذلك معسكره.

وتحدث عن "حزب جمهوري يديره وحوش ومحافظون جدد ومدافعون عن العولمة وأنصار متعصبون لحدود مفتوحة وأغبياء"، مسمياً بعض شخصيات الحزب.

وأضاف أن الناخبين الأميركيين سئموا من "العائلات السياسية المتجذرة في الحزبين (الجمهوري والديموقراطي) ومصالح خاصة متعفنة وسياسيين محبين للصين" وأنصار "حروب خارجية لا نهاية لها".

"سأمنع الحرب العالمية الثالثة"
وبعد تعبيره عن رفضه المساعدة الأميركية لأوكرانيا، قال ترامب "سنشهد حربًا عالمية ثالثة إذا لم يحدث شيء بسرعة". وأضاف "أنا المرشح الوحيد الذي يمكنه أن يقطع هذا الوعد: سأمنع الحرب العالمية الثالثة".

وكان "التحالف المحافظ للعمل السياسي" (كونسرفاتيف بوليتيكال أكشن كواليشن - سي بي ايه سي) في السابق أكبر تجمع للمحافظين في الولايات المتحدة، لكن طغت عليه حركة دونالد ترامب اليمينية المتطرفة "لنعيد لأميركا عظمتها".

وشهد مؤتمر 2023 خطباً ألقاها عدد من أشد مؤيدي ترامب وكذلك عدد من المرشحين المحتملين لانتخابات 2024.

ولقي الرئيس البرازيلي السابق جاير بولسونارو الذي هزم في الانتخابات الرئاسية الأخيرة في بلده تصفيقا حادا في القاعة السبت. وقد حرص على تأكيد قربه من ترامب.

وقال الرئيس الأميركي السابق "في 2016 قلت: أنا صوتكم، واليوم أضيف أنا محاربكم. أنا عدلكم. وللذين تعرضوا للظلم والخيانة: أنا قصاصكم".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار