: آخر تحديث
ربما تكون الفصائل الفلسطينية موحدة في المواجهة الحالية

تحليل إسرائيلي: صار "الجهاد الإسلامي" عبئًا على كاهل حماس

9
9
8
مواضيع ذات صلة

واضح أن الجهاد الإسلامي في فلسطين لا يمثل تهديدا كبيرا لإسرائيل وحدها، ولكن لحماس أيضًا.

إيلاف من بيروت: بغض النظر عن طريقة انتهاء الجولة الحالية من القتال، وعن موعد انتهائها، واضح أن منظمة الجهاد الإسلامي المدعومة من إيران تمكنت من إعادة تأكيد مكانتها كثاني أكبر جماعة إرهابية وأكثرها نفوذا في قطاع غزة. وواضح أن الجهاد الإسلامي في فلسطين لا يمثل تهديدا كبيرا لإسرائيل وحدها، ولكن لحماس أيضًا. كذلك، أصبح أيضا تهديدا حقيقيا للسلطة الفلسطينية، خصوصًا في شمال الضفة الغربية.

في السنوات القليلة الماضية، كانت حركة الجهاد الإسلامي تتحدى حماس علنا من خلال العمل كدولة داخل دولة في قطاع غزة. لطالما أظهر قادة حماس تعصبا تجاه الجماعات المتنافسة في القطاع الساحلي. والأمر الأكثر إثارة للقلق بالنسبة إلى حماس هو حقيقة أن عددا من الجماعات المسلحة الأخرى انضمت إلى الجهاد الإسلامي في إطلاق الصواريخ على إسرائيل خلال 24 ساعة ماضية. وتنتمي هذه الجماعات إلى حركة فتح، والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ولجان المقاومة الشعبية، وكتائب ناصر صلاح الدين.

يظهر القتال في قطاع غزة أن حماس لم تعد صانع القرار الوحيد في المسائل المتعلقة بالمواجهات العسكرية مع إسرائيل. كما يوضح أن الجهاد الإسلامي قادر على العمل كقوة عسكرية مستقلة من دون الحاجة إلى التنسيق مع حماس أو الحصول على إذن منها.

متحدة في مواجهة العدوان!

تباهى بيان نشره الجناح المسلح للجهاد الإسلامي السبت بأن الحركات الإرهابية متحدة في مواجهة 'العدوان' الإسرائيلي على قطاع غزة. مع ذلك، لا يبدو أن البيان يعكس الواقع على الأرض، فحماس لم تنضم إلى الجهاد الإسلامي وحلفائها في جولة القتال الحالية. وبحلول بعد ظهر يوم السبت، لم يكن هناك ما يشير إلى أن حماس كانت حريصة على الانضمام إلى القتال. ولم تقدم البيانات الصادرة عن قادة حماس سوى خدمة كلامية للجهاد الإسلامي والجماعات الإرهابية الأخرى.

وقال بيان مقتضب لزعيم حماس إسماعيل هنية إنه 'أكد خلال اتصالات مع رؤساء المخابرات المصرية أن ما حدث في قطاع غزة هو مسؤولية دولة الاحتلال وحدها'. وأضاف هنية 'ضرورة وقف القصف الذي يستهدف قطاع غزة'.

كما فشل بيان آخر أصدره المتحدث باسم حماس فوزي برهوم في تقديم أي تلميح إلى أن حركته كانت تخطط للانضمام إلى القتال. وقال برهوم إن 'المقاومة بكل أسلحتها العسكرية وفصائلها متحدة في هذه المعركة، وستدافع عن أهلنا في قطاع غزة بكل ما تملك، وستهزم الاحتلال كما هزمته في كل المعارك'.

في هذه المرحلة، واضح أن حماس لا تريد للجهاد الإسلامي أن تجرها إلى مواجهة شاملة أخرى مع إسرائيل. ويتمثل خوف حماس الأكبر من أن تؤدي حرب أخرى إلى اندلاع ثورة ضد نظامها من قبل الفلسطينيين في قطاع غزة، الذين دفعوا ثمنا باهظا خلال المواجهة العسكرية مع إسرائيل العام الماضي.

وقف نار

تأمل حماس الآن أن تتمكن مصر وقطر من تحقيق وقف جديد لإطلاق النار بين إسرائيل والجهاد الإسلامي. وعلى الرغم من أنها تبذل قصارى جهدها لعدم التورط في القتال، يبدو أن حماس قلقة من أنه إذا تصاعد القتال وارتفع عدد الضحايا في قطاع غزة، فإنها لن تكون قادرة بعد الآن على الاستمرار في الجلوس على السياج.

في الماضي، وجدت حماس نفسها في نفس الموقف الذي تتواجد فيه حركة الجهاد الإسلامي الآن، عندما أنشأت دولة داخل دولة تحت حكم السلطة الفلسطينية في قطاع غزة. فشل السلطة الفلسطينية في كبح جماح حماس في 1990s شهد في نهاية المطاف الإسلاميين الاستيلاء على قطاع غزة في صيف عام 2007 بعد الإطاحة بالسلطة الفلسطينية.

ومن المفارقات أن الضربات العسكرية الإسرائيلية ضد الجهاد الإسلامي تخدم مصالح حماس من خلال تقويض المنظمة التي تشكل تهديدا لحكمها على قطاع غزة. لكن فشل «حماس» في مساعدة «الجهاد الإسلامي» قد يثبت أيضا أنه يأتي بنتائج عكسية، خاصة في أعقاب تزايد الأصوات التي تنتقد حكام قطاع غزة بسبب موقفهم المحايد.

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار