: آخر تحديث
قاد اسبانيا للتأهل لنهائي اليورو على حساب فرنسا وضرب رقم بيليه

"المغربي جمال"..هددوه بالتسول في إشارة المرور فصنع مجدهم!

11
12
9

إيلاف من ميونيخ: قاد النجم المغربي الاسباني "الواعد" لامين يامال (الأمين جمال) منتخب اسبانيا للتأهل إلى نهائي يورو 2024 على حساب منتخب فرنسا بنجومه ومشاهيره وعلى رأسهم كيليان مبابي، بهدفين لهدف في انتظار الفائز من انكلترا وهولندا في النهائي القاري.

ونجح لامين يامال في تسجيل هدف تاريخي  للاسبان وصال وجال طوال المباراة، وصنع أكثر من فرصة خطيرة وسدد أكثر من مرة بكل جرأة وشجاعة،  كما فعل طوال مباريات البطولة، وحصد لقب أفضل لاعب في المباراة،  وهو الذي يبلغ 16 عاما و362 يوما، وللهدف الذي سجله قصة تاريخية مثيرة، فقد ضرب رقم بيليه كأصغر لاعب في التاريخ يسجل هدفاً في بطولة كبيرة (قارية أو مونديالية).

عنصرية ضد يامال 
المفارقة المثيرة للدهشة أن الشاب الصغير وابن المهاجر المغربي واجه عنصرية اسبانية في نيسان (أبريل) الماضي، حينما قال معلق شبكة موفيستار في اسبانيا:"أنظروا إلى لسماته، ولاحظوا موهبته، إنه الموهوب لامين يامال، وعلى الرغم من ذلك إذا لم يقدم أفضل ما لديه مع برشلونة، فسوف ينتهي به الأمر في إشارة مرور".

بهذه الكلمات "العنصرية" تحدث معلق شبكة موفيستار في اسبانيا خلال تعليقه على مداعبة النجم الاسباني المغربي لامين يامال لاعب برشلونة البالغ من العمر 17 عاماً، للكرة قبل بداية مباراة باريس سان جيرمان والبارسا في دوري الأبطال، في نيسان (أبريل) الماضي.

ويقصد المعلق بكلماته التي أثارت ضحكات ضيوف الاستديو، أن لامين يامال مهاجر، فالأب مغربي، والأم من غينيا الاستوائية، وفي حال لم يقدم الأداء الجيد مع برشلونة فقد يصبح مشرداً في الشوارع ممتهناً التسول في اشارات المرور.

ملك اسبانيا يداعب يامال


ومع تألق الشاب الواعد في بطولة يورو 2024، أصبح معشوق الجماهير الاسبانية بمختلف ميولها، كما حرص ملك اسبانيا فيليب السادس على مداعبته قبل أسابيع في غرفة تبديل ملابس المنتخب الاسباني، حينما سأله عن عمره، فقال اللاعب أنه يبلغ 16 عاماً، فوضع الملك يديه على رأسه مندهشاً ثم ابتسم ابتسامة اعجاب بقدرات الشاب الواعد، والذي نجح خلال مباريات بطولة اليورو الحالية في تجاوز اختبارات الثانوية العامة، وكان حريصاً على مراجعة دروسه في معسكر المنتخب الاسباني.

رقم تاريخي للنجم الواعد


حقق لامين يامال، نجم منتخب إسبانيا، رقما تاريخيا في مواجهة فرنسا مساء الثلاثاء، ضمن منافسات الدور نصف النهائي لكأس الأمم الأوروبية (يورو 2024).

فقد سجل يامال هدف التعادل لإسبانيا في الدقيقة 21، من تسديدة صاروخية خارج منطقة الجزاء، ليعادل فرنسا التي تقدمت بهدف كولو مواني في الدقيقة التاسعة، وعاد الاسبان للتقدم بالهدف الثاني بواسطة داني أولمو في الدقيقة 25.

وبحسب شبكة "أوبتا" للإحصائيات، فإن يامال بهذا الهدف أصبح أصغر لاعب يسجل في بطولة كبرى (كأس العالم أو اليورو) بعمر 16 عاما و362 يوما.

وتفوق يامال على كلا من: البرازيلي بيليه (17 سنة و239 يوما)، المكسيكي مانويل روساس (18 سنة و93 يوما)، والإسباني جافي (18 سنة و110 أيام).

وكان المنتخب الفرنسي قد أطاح بالبرتغال من ربع النهائي بركلات الترجيح (5-3) عقب نهاية الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي.

مشوار اسباني مبهر 

أما المنتخب الإسباني، فقد أطاح بألمانيا صاحبة الأرض والجمهور (2-1) بهدف قاتل سجله ميكيل ميرينو في الدقيقة قبل الأخيرة من الشوط الإضافي الثاني.

وتتجه الأنظار إلى موقعة انكلترا وهولندا (الأربعاء) لمعرفة الطرف الآخر في المباراة النهائية، فقد قطع الاسبان مشواراً هو الأروع في البطولة مقارنة مع المنتخبات الأخرى، فقد حققوا الفوز على كرواتيا، وإيطاليا، وألمانيا ثم فرنسا في الدور قبل النهائي.

 

 

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رياضة