: آخر تحديث

حاذروا الأمزجة في الحرّ

11
11
11

هل سوف تذهب فرنسا حقاً إلى اليمين؟ حاذروا المزاج الفرنسي، خصوصاً إذا كانت الحال في البلاد مثلما هي اليوم: إضرابات، وأزمات محلية، وخوف أوروبي، وقلق في كل مكان. التكهن صعب. والفرنسي فائر دائماً، وحامل جميع قضايا الأرض على كتفيه. وقد أُسقِط ديغول في الشوارع، مع أنه كان أفضل عهد في البلاد، لكن ذلك لم يكن أهم مثال لـ«المزاج».

في قراءة التاريخ الفرنسي نماذج لا تحد ولا تصدق. بالنسبة إليَّ، كانت أفظع أحجية هي التالية:

كان فيكتور هيغو أعظم شعراء فرنسا وروائييها ومسرحييها، وكان رسمياً وسياسياً، وبدأ في حمل الأوسمة وهو في الحادية والعشرين. وسوف يمضي في المنفى عشرين عاماً، وهو أمر غير مستغرب في بلاد «حرية إخاء ومساواة». فقد نفت أيضاً كبير المفكرين، فولتير وسواه. ولما توفي هيغو، قرَّر الفرنسيون الثأر لصانع مجدهم الأدبي، فخرجوا في الأول من يونيو (حزيران) 1885 يودعونه في أكبر مظاهرة في التاريخ. مليونا بشري ساروا خلف نعشه المسجّى على عربة تجرها جياد الحزن المطهمة.

الفرنسيون الذين خرجوا بهذا العدد في وداع صاحب «البؤساء»، سوف يخرجون بأعداد أقل قليلاً عام 1923 في وداع شاعر عادي، وروائي عادي، وسياسي عادي، هو موريس باريس.

هل هو سوء تقدير من شعب يملك 4 قرون من الإرث الأدبي والفني؟ لا، إنما سوء في المزاج. كانت البلاد تنقلب إلى اليمين، وموريس باريس كان من غُلاته، وكان من دعاة الغرب ضد الشرق، كما في كتابه «حديقة على العاصي»، وهو نهر ينبع في لبنان، ويمر في سوريا، ويصب في تركيا، صاعداً في عكس التيار. وهذا دأب الفرنسي الحيوي المتبرم المعارض، الشارد نحو اليمين واليسار، بالحماسة نفسها، والقناعة نفسها، والهوس نفسه.

فقدت فرنسا، هذا الأسبوع، اثنتين من وجوه الفن والجمال: الممثلة أنوك إيميه، والمغنية سوزان هاردي. وهما وجهان من عصر الشعر. كلتاهما كانت غارقة في السياسة. لا حياد في فرنسا، ولا هدنات. ثم من أجل ماذا أنشئت المقاهي والأرصفة؟ ألم تنشأ الأرصفة من أجل أن ترصف المقاهي عليها؟

كانت أنوك إيميه وفرنسواز هاردي في اليسار. من العيب أن يكون الفنان في اليمين. وكانت هاردي الساحرة قد جاءت إلى الغناء من أحياء الفقر، وراحت تغني وتؤلف وتلحن، بادئة بأنشودتها اللطيفة: جميع الرفاق الذين من عمري بلغوا الثامنة عشرة.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.