: آخر تحديث
في أول زيارة لإقليم كردستان منذ رئاسته للحكومة

السوداني في أربيل لترسيخ التفاهمات باتفاقات تنهي الخلافات مع بغداد

58
86
48

إيلاف من لندن: يسعى رئيس الوزراء العراقي الثلاثاء خلال زيارة هي الاولى له لاقليم كردستان الى تحويل تفاهمات مع القادة الاكراد الى اتفاقات تنهي الملفات العالقة بين حكومتي بغداد وأربيل.

وبدأ السوداني فوز وصوله اليوم الى اربيل عاصمة اقليم كردستان الشمالي على رأس وفد حكومي محادثات مع رئيس حكومة الاقليم مسرور بارزاني الذي استقبله في مطارها الدولي تستهدف ترسيخ تفاهمات تم التوصل اليها بين حكومتيهما مؤخرا والاتفاق على حلّ ما تبقى من الملفات العالقة بينهما.

وتأتي زيارة السوداني الى اقليم كردستان هذه بعد يوم من موافقة الحكومة الاتحادية على الموازنات العامة للبلاد لاعوام  2023 و2024 و2024 وإحالتها الى مجلس النواب حيث اشار في مؤتمر صحافي أمس الى ان حصّة إلاقليم فيها هي مثلما وردت في الموازنات السابقة بنسبة 12.6 موضحا انه قد تم التوصل الى تفاهمات مع ممثلي الإقليم أفضت للموافقة على مشروع الموازنة واحالته الى البرلمان لمناقشته والموافقة عليه.

وقبل يومين ارسلت الحكومة الاتحادية 400 مليار دينار (حوالي 3 ملايين دولار) إلى اربيل لسداد رواتب موظفي الاقليم لشهر نيسان ابريل المقبل .
 وعن المشاكل مع اقليم كردستان فقد أكد السوداني خلال المؤتمر الصحافي التوصل الى اتفاق شامل للقضايا العالقة بين بغداد وأربيل من دون توضيحات اكثر.. منوها الى انه للمرة الاولى يتم إيداع الإيرادات الكلية للنفط المنتج في الإقليم بحساب مصرفي تودع فيه ويخضع للإدارة الاتحادية في بغداد.

آلية لحلّ الخلافات
ونوّه الى انه في حال حصول أي خلافات بين بغداد وأربيل هناك لجنة ترفع توصياتها إلى رئيس الوزراء الاتحادي لمعالجتها وهو أمر يؤكد مضي بغداد وأربيل نحو إقرار قانون النفط والغاز المختلف عليه.
 وبعد زيارته لأربيل يتوقع أن يزور السوداني غدا الأربعاء مدينة السليمانية مقر حزب الاتحاد الوطني الكردستاني برئاسة بافل طالباني  للمشاركة في ملتقى فكري يعقد هناك .
وأوضح المتحدث باسم الحكومة العراقية باسم العوادي إن رئيس الوزراء سيلتقي خلال هذه الزيارة مع أغلب القيادات الكردية في المحافظتين أربيل والسليمانية لبحث العلاقات بين حكومتي بغداد واربيل والسعي لحل ماتبقى من الملفات العالقة بينهما
 وسيناقش السوداني ايضا مع القيادات الكردية بحسب مصادر اعلامية كردية ما يتعلق بتنفيذ المادة 140 الدستورية حول مصير محافظة كركوك وأوضاع المناطق الكردية خارج إدارة إلاقليم وتنفيذ اتفاقية تطبيع أوضاع سنجار والمستحقات المالية للاقليم .
وهذه هي الزيارة الاولى للسوداني الى اقليم كردستان منذ توليه رئاسة الحكومة اواخر تشرين الاول اكتوبر الماضي.   


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار