: آخر تحديث

«الناتو»... يوبيله الماسي وفاقي أم شقاقي؟

10
10
10

على عتبات الخامسة والسبعين من عمره، يبدو التساؤل الذي تلهج به بالألسنة شرقاً وغرباً: «ماذا عن مستقبل حلف (الناتو) في يوبيله الماسي، لا سيما في ظل المنعطف الأوكراني الخطير الحالي؟

الشاهد، أن الراوي للتاريخ الروسي، يمكنه أن يجيب من دون تردد بالقول: «إذا تحققت الأهداف الروسية في أوكرانيا، فإن ذلك سوف يؤدي إلى حدث من نمط (مؤتمر يالطا)، جديد، بمعنى نشوء بنية هيكلية أمنية لعالم جديد، وساعتها ليس من المؤكد أن يبقى حلف شمال الأطلسي على الحال والهيئة اللتين نشأ عليهما، ليشارك في مثل هذا السباق في عالم متحول».

هل أعطت الحرب الروسية - الأوكرانية قُبلة الحياة، أم على العكس، وضعت «الناتو» أمام قدره المحتوم، بالوصول إلى زمن الافتراق؟

في الفترة ما بين 2017 و2020، عدّت قوى أوروبية عدة، وفي مقدمها فرنسا، أن «الناتو» يعيش حالة من الموت السريري، والتعبير للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أما السبب فقد وقف وراءه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب وسياساته التي سعت إلى تحميل الأوروبيين قسماً بالغاً من تكاليف بقائه.

غير أن المواجهة مع روسيا بوتين، رسمت في الأفق علامات تحدٍ جسيمة بشأن ملاءمة الحلف للبقاء طويلاً، وبخاصة في ظل المخاوف من تبعات «السير الوئيد»، إثر السياسات الأميركية بعامة، والمآلات المستقبلية إذا قدّر لترمب العودة إلى البيت الأبيض من جديد.

يتساءل العقلاء من الأوروبيين، نخباً وعواماً، عن حساب البيدر من جراء شراكة «الناتو»، وما إذا كانت قد عادت عليهم بالكثير من الفائدة، أم أنهم تحمّلوا أعباء بالغة التعقيد في الماضي، وتبدو أكلافها متصاعدة في المستقبل القريب.

لم يعد خافياً على أحد، أن هناك وضمن الصفوف الأوروبية من يعتقد جازماً أن واشنطن باتت تستخدم الأوروبيين كرأس حربة في مواجهة القيصر بوتين، وكأن العم سام، قد خشي ولا يزال، من أن يستيقظ ذات صباح ليجد «الحلف الأوراسي»، تلك الفكرة النظرية التي حلم بها الكبار في أوروبا من أمثال شارل ديغول، قد تحول واقع حال يجمع الآسيويين مع الأوروبيين.

أظهرت المواجهة العسكرية بين موسكو وكييف، اهتزاز صورة الحلف، وأبرزت تشققات في بنيته التكتونية، وهيكله العسكري، عطفاً على الوضوح في خلافات بين دوله الأعضاء، مع عدم قدرته على وضع سياسة دفاعية مشتركة في مواجهة روسيا من جهة، وقصوره عن تلبية احتياجات أوكرانيا العسكرية من جهة ثانية.

وعلى جانب ثالث، باتت يد «الناتو» مرتعشة عن إمداد الأوكرانيين بأسلحة هجومية ساحقة؛ بسبب طبيعة الرد الروسي المحتمل؛ الأمر الذي جعل كييف في الوقت الحاضر في مأزق، فلا تُركت تدبر شؤونها في هدوء ومن غير إثارة حنق أحفاد القياصرة، ولا أكمل «الناتو» تجهيزاته لهزيمة دولة نووية، وهو ما لا يمكن حدوثه إلا إذا قبل الجميع بخيار شمشون، حيث لا منتصر ولا منكسر، بل موت ودمار نووي للجميع.

هل وقع «الناتو» في «فخ مفصلي»، يتعلق بأيامه المقبلة؟

بالرجوع إلى تصريحات السيد ينس ستولتنبرغ، الأمين العام للحلف، ووعوده بتقديم المزيد من الدعم العسكري لأوكرانيا، نجده يبدو كمن يخشى من مخططات بوتين المستقبلية، ورهاناته حول الاستيلاء على المزيد من الأرض؛ ما يعني أن أوروبا والحلف معاً في خطر.

غير أن هناك ما تجنب الرجل الاقتراب منه، هو حديث الذرائع المقبولة والمعقولة، التي تدفع بوتين للزحف من جديد، نحو دول أوروبا الشرقية، وربما في مقدم تلك الأسباب، المخاوف السياسية الناجمة عن الإصرار على ضم أوكرانيا للحلف، بعد السويد وفنلندا، أما القلق العسكري فمنشأه تزويد الأوكران بأسلحة تصيب سويداء الأمن القومي الروسي، ناهيك عن تحول فكرة إرسال قوات من «الناتو» إلى كييف وضواحيها؛ ما جعل الروس يهددون بأن التوابيت سوف تطير قريباً إلى أوروبا غرباً.

هل الافتراق مقدم على الوفاق في حال «الناتو» مستقبلاً، وبخاصة من جانب الجبهة الأوروبية؟

المؤكد أنه ليست الجيوش فحسب التي تمشي على بطونها، بل الشعوب كذلك، ولهذا نجد انزعاجاً أوروبياً واضحاً لجهة المحافظة على الدعم المالي المستنزف لأوروبا على الجبهة الأوكرانية.

وليس سراً أن هناك حالة من الرفض العلني والمستتر أميركياً، لمزيد من الإنفاق على الحرب العبثية الدائرة في أقصى الشرق الآسيوي، في حين تعجّ كبريات المدن الأميركية بالمشردين والمدمنين ومن ليس لهم أحد يذكرهم، وعليه يجد المرء في موقف رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان إرهاصات لموقف وربما مواقف أوروبية قادمة، تتطلع إلى حل سلمي للأزمة الأوكرانية، غير أن بروكسل، وعلى حد تعبير الزعيم المجري اليميني، عاجزة عن تحقيق هذا التطلع بسبب اختراق أنصار الملياردير الأميركي جورج سوروس مؤسساتها.

هل في المشهد تمرد ولو على خجل اليوم، على «الناتو» كوجود، وفي الغد يمكن أن يرفع بُرقع الحياء، وما يقال همساً الآن في المخادع الأوروبية، غداً سينادى به من فوق السطوح؟

مؤكد جداً أن البعد الآيديولوجي، وهو حجر الزاوية الذي قام عليه «الناتو»، أي مجابهة الشيوعية، لم يعد يحتل حيزاً كبيراً من المخاوف، في أدمغة الأوروبيين، الذين يدفعون أكلافاً عالية وغالية لمخططات الأميركيين الاستراتيجية. ويكاد قسم كبير من الأوروبيين أن يؤمن بأن هناك مخططاً خفياً لـ«الناتو»، يسعى في طريق تفكيك روسيا، بالضبط كما جرى مع الاتحاد السوفياتي سابقاً، والدليل تاريخياً هو أن الاتحاد السوفياتي عام 1954عرض إبرام سلام أبدي مع أميركا، وفي 1994، كرر يلتسين الطلب، مطالباً بأن تنضم روسيا لـ«الناتو» قبل دول أوروبا الشرقية، وفي لقاء بوتين الأخير مع المذيع الأميركي تاكر كارلسون، كشف عن محاولة مماثلة في بدايات عهد بوتين، وفي جميعها رفضت واشنطن.

باختصار مفيد، «الناتو» هو مخلب القط الأميركي لتحقيق فكرة القرن الأميركي ولو على حساب روسيا اليوم والصين غداً، ما يفتح المجال لاحتمال انشقاق أوروبي على بقاء فكرة «الناتو» مرة وإلى الأبد.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد