: آخر تحديث
كليفرلي يلمح لدور له بحملة حزب المحافظين

هل يعود جونسون للساحة السياسية البريطانية؟

8
7
5

إيلاف من لندن: لم يستبعد زير الداخلية البريطاني جيمس كليفرلي، عودة رئيس الوزراء السابق بوريس جونسون إلى مسار الحملة الانتخابية لدعم حزب المحافظين الذي كان يتزعمه.

وتقول مقدمة البرنامج الحواري في قناة (سكاي نيوز) صوفي ريدج غنه من حيث كرة القدم، يبدو الأمر وكأن حزب المحافظين "متأخر 5-0" ويحتاجون إلى كل "المهاجمين على أرض الملعب".

ثم سألت وزير الدخلية الذي كانت تحاوره عما إذا كان يرغب في رؤية بوريس جونسون يلعب دورًا أكبر في الحملة الانتخابية.

فرد السيد كليفرلي بالقول بأنه "حريص دائمًا على دفع عائلة المحافظين بأكملها إلى القيام بحملة" ضد "أفكار حزب العمال المجنونة".
وعندما سُئل وزير الداخلية عما إذا كان ذلك يعني أنه يحب مشاركة رئيس الوزراء السابق في الحملة الانتخابية، قال وزير الداخلية: "بوريس جونسون هو مجموعة فرعية من الجميع، نعم".

واضاف: "أود أن أرى كل شخص محافظ يقوم بحملة لصالح حزب المحافظين، وهذا يشمل أيضًا بوريس جونسون" وأصر الوزير المحافظ على القول: "كل شيء جاهز للاستيلاء عليه". 

تعيين آلاف الشرطة

وكان وزير الداخلية، بدأ حديثه بالتركيز على إعلان حزب المحافظين عن تعيين 8000 ضابط شرطة جديد "للمسائل المتعلقة بالسلامة العامة" ووعدهم "بأن يكونوا مندمجين في الأحياء" إذا عاد الحزب للسلطة بعد انتخابات  يوليو.

وعندما سُئل عن رأيه في الحملة، اعترف كليفرلي بأنه واجه "مخاوف وانتقادات" على عتبات الأبواب التي زاروها خلال الحملة، لكنه ادعى أن الناخبين "يمسحون وجوههم" عندما يُسألون عما إذا كانوا سيصوتون لحزب العمال.

ويضيف: "هناك كل شيء جاهز للاستيلاء عليه، وسنستمر في نقل خططنا الجريئة إلى الشعب البريطاني".
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار