: آخر تحديث
رغم الهزيمة

اللاجئون الإثيوبيون بالسودان يبقون رايات متمردي تيغراي مرفوعة

12
13
10

ام راكوبة (Sudan): يستمر ناشطون اثيوبيون لاجئون في أم راكوبة في أقصى شرق السودان، بدعم المتمردين السابقين في جيش تحرير شعب تيغراي الذين هيمنوا لفترة على السياسة الإثيوبية لكنهم طردوا من معقلهم العام الماضي.

وعلى مدى ما يقرب من ثلاثة عقود، احتفلت جبهة تحرير شعب تيغراي بذكرى تأسيسها في 18 شباط/فبراير بعروض عسكرية ومسيرات في أديس أبابا وميكيلي عاصمة إقليم تيغراي.

لكن الجبهة ابعدت عن السلطة في العام 2018، ثم طردتها من ميكيلي القوات الفدرالية في هجوم دام في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وقتل بعض قادتها فيما اختبأ كبار القادة المتبقين، وعادت الجبهة إلى نهج حرب العصابات الذي حافظت عليه منذ تأسيسها في العام 1975 إلى دخولها منتصرة إلى أديس أبابا في العام 1991.

ويعد مخيم أم ركوبة واحدا من سلسلة مخيمات مقامة على طول الحدود الشرقية للسودان ويستوعب الآن بعضًا من أكثر من 60 ألف لاجئ إثيوبي دخلوا البلاد بعد اندلاع القتال الأخير في تيغراي.

باستثناء المساعدات الطارئة التي تقدمها منظمات الإغاثة، لا يملك سكان المخيم إلا موارد قليلة إلى جانب ما كانوا قادرين على حمله معهم أثناء هروبهم.

لكن خلال أحياء الذكرى السنوية لتأسيس جبهة تحرير شعب تيغراي التي استمرت عدة أيام حتى الجمعة، تمكن النشطاء في أم راكوبة من توفير طلاء لوجوههم ومكبرات صوت لإذاعة الخطب والقماش لصنع اللافتات والأعلام.

وقال تيسفالام جبرمضان أحد سكان المخيم لوكالة فرانس برس "نقيم هذا الاحتفال سنويا وسنواصل الاحتفال به في أي وقت وفي أي مكان".

فقد الكثيرون في أم راكوبة أحباءهم في القتال للسيطرة على البلدات الرئيسية في تيغراي حيث أدى الهجوم الذي أمر به رئيس الوزراء ابيي أحمد رداً على هجمات جبهة تحرير شعب تيغراي على معسكرات الجيش الاتحادي، إلى سحق الحكومة المحلية.

وقالت اللاجئة جانات قهفاي التي فقدت زوجها في القتال "نريد أن نظهر للعالم أن قوات ابيي أحمد قتلت أزواجنا وشردتنا وسرقت أموالنا".

وأكّد ابيي، الحائز جائزة نوبل للسلام في العام 2019، إنه لم يقتل أي مدني عندما سيطرت القوات الفدرالية على مدن وبلدات تيغراي.

وينتمي معظم سكان تيغراي إلى الكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية، وقد تقدم كهنة جموعًا تصلي من أجل إنهاء الحرب حتى يتمكن اللاجئون من العودة إلى ديارهم.

ورسم الكثير من المصلين أعلام تيغراي الحمراء والصفراء على وجوههم وحروف جبهة تحرير شعب تيغراي على جباههم.

وقال مالاكو جيرماي ، وهو لاجئ من بلدة تيغراي في ماي كادرا، إنه انضم للاحتفال "لرؤية علم تيغراي يرفرف" مرة أخرى.

وأكّد زميله اللاجئ سلاماي تسفاي اعتزازه بألوان إقليم تيغراي، وقال "لا نريد رفع العلم الإثيوبي بعد أن طردنا أبيي أحمد من أراضينا".

وتصل القليل من الأخبار عن الأحداث في تيغراي إلى اللاجئين.

قامت حكومة أبيي بتقييد وصول وسائل الإعلام إلى المنطقة بشدة خلال القتال ، ما يعقد الجهود لتبيان الظروف الحقيقية على الأرض.

وشبكة الانترنت مقطوعة منذ بدء النزاع، وتفاقم الوضع هذا الشهر بسبب انقطاع التيار الكهربائي الذي ألقت الحكومة الفدرالية باللوم فيه على الجبهة المتمردة.

لكن الأمم المتحدة تقول إن القتال لا يزال مستمرا في الريف بين فلول الجبهة والقوات الفدرالية، ولم يتخل النشطاء اللاجئون في أم راكوبة عن الأمل في تحقيق نصر مفاجئ.

وقال تسفاي "إن شاء الله سنعود إلى تيغراي وستفوز جبهة تحرير شعب تيغراي" في نهاية المطاف.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار