: آخر تحديث
نشرت صورة على إنستغرام تصف فيها الحدث

بريتني سبيرز قبلت بن أفليك حين كان مرتبطاً بجينيفر لوبيز

14
15
10
مواضيع ذات صلة

إيلاف: غالبًا ما يقولون إن النبش في الماضي ليس أمرًا حكيمًا، ولكن يبدو أن بريتني سبيرز قد تجاهلت هذه النصيحة، واختارت مشاركة صورة منذ 25 عامًا تقريبًا.

للوهلة الأولى، بدا الأمر غير ضار. صورة قديمة تظهر فيها نجمة البوب وصديقين. إلى جانب سبيرز يقف بن أفليك الذي كانت تربطه علاقة عاطفية مع جينيفر لوبيز آنذاك، وديانا وارن، وهي صديقة وملحنة أميركية مقربة من سبيرز.

المشكلة ليست في الصورة نفسها، ولكن في التعليق الذي رافقها وأثار الدهشة، حيث أشارت إلى لقاء رومانسي مع أفليك تدعي أنها نسيته وعادت لتتذكره الآن. 

"إنه ممثل رائع. هل نسيت أن أذكر أنني قبلت بن في تلك الليلة... لقد نسيت بصراحة... اللعنة، هذا جنون!!!" ادعت نجمة البوب​، 42 عامًا، في تعليقها.

"أتمنى أن أحكي لكم يا رفاق القصة التي حدثت قبل ذلك !!! يا أعزائي أنا مجرد فتاة ثرثارة !!! ششش لقد نسيت بالفعل !!"

أثار هذا المنشور موجة من القيل والقال، واعتقد البعض أنه يعرض علاقة أفليك الراسخة مع لوبيز للخطر. فقد تزامن توقيت التقاط الصورةمع المراحل الأولى من علاقته بلوبيز، عندما انتشرت شائعات عن مداعبة أفليك مع سبيرز.

ماذا حدث بعد ذلك؟
وعلى الفور، قامت سبيرز بحذف الصورة، مدركة أنها قد تسبب الضرر. لكن بعد فوات الأوان فالجميع متابعين وإعلام تداولوا الأمر ووقع الضرر، بينما ظل كل من أفليك ولوبيز صامتين بشأن هذه المسألة، واختارا عدم التحدث عن القبلة المزعومة.

في حين انتشرت شائعات عن وجود علاقة غرامية بين سبيرز وأفليك لسنوات - مدعومة بالعديد من القرائن التي ظهرت طوال مسيرة سبيرز الموسيقية، بما في ذلك كتابة اسم أفليك على يدها في فيديو موسيقي - لكن لم يظهر أي دليل ملموس يؤكد حصولها على الإطلاق.

بن أفليك يتهرب

تهرب بن أفليك من سؤال حول قبلة بريتني سبيرز المزعومة.

الممثل، 51 عاماً، سأله مصور بباراتزي بالإسبانية يوم الجمعة في لوس أنجلوس قائلاً: "صباح الخير يا بن! هل صحيح ما قالته بريتني سبيرز – أنكما تبادلتا قبلة؟” بينما كان أفليك يضع يديه في جيوبه وهو يسير على الرصيف في حي سكني.

عند سماع الاستفسار، تبخرت الابتسامة عن وجهه وبدا منزعجًا وهو يتجه نحو سيارته التي كانت متوقفة في الشارع.

ظل أفليك صامتًا عندما فتح الباب الأمامي وقفز إلى مقعد السائق قبل الإقلاع.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ترفيه