: آخر تحديث

كوكبة من نجوم موسيقى الثقافة المعاصرة العالميين يحييون مهرجان "برد أبوظبي" بجزيرة ياس

24
26
25
مواضيع ذات صلة

إيلاف من أبوظبي: يقدم مهرجان برد أبوظبي للثقافة المعاصرة الذي يجري تنظيمه بالتعاون مع شركة "هايبيست"- مزيجاً من الثقافات والإيقاعات من مختلف أنحاء العالم على مدار 5 أيام من 24-28 أبريل 2024 في "ياس باي" بجزيرة ياس في أبوظبي، بما في ذلك باقة من الحفلات الموسيقية خلال الفترة من 25-27 أبريل. ويستضيف المهرجان كوكبة من ألمع النجوم العالميين الذين يتخطون بأدائهم حدود الإبداع الفني، احتفاءً بالتنوع والهوية الثقافية عبر لغة الموسيقى المشتركة.

وصممت مهرجان برد أبوظبي وأنتجته مجموعة "براغ"، بالتعاون مع دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي وشركة "هايبيست"، مسلطةً الضوء على هُوية المنطقة النابضة بالحياة، وتأثير الثقافة المعاصرة على الموسيقى، والموضة والأزياء، والرياضة، والفن. ويستلهم التصميم المقولة “Born and Bred” والأحذية الرياضية الكلاسيكية ذات اللونين “Black and Red” ضمن برنامج حافل بموسيقى الهيب هوب، وأزياء الشارع، والفن، ومأكولات الشارع. ويدعو المهرجان زواره لاستكشاف سبل التعبير الإبداعي وتعزيز الروابط الوثيقة بين الأفراد من شتى مناحي الحياة.

وينتظر عشاق الموسيقى في 25 أبريل عرض موسيقي مفعم بالبهجة والحماس، مع جاي هاس ليقدم أنجح أغانيه التي تصدَّرت قوائم المبيعات مثل "ديد يو سي"، و"كومن سينس"، و"بوف دادي". 

وفي نفس الأمسية وفوق المسرح ذاته، يقدم الرابر البريطاني أيه جي تريسي، المعروف بإسهاماته البارزة في عالم موسيقى الجرايم البريطانية، عرضاً ممتعاً يتضمن أشهر أغانيه مثل "لادبروك غروف"، و" وست تن".


يشدو الفنانان مترو بومين وأوفست بأفضل أعمالهما في 26 أبريل. ونال المنتج الموسيقي الشهير مترو بومين مكانة مرموقة في قطاع الموسيقى بفضل إسهاماته في إعادة صياغة معايير موسيقى الهيب هوب و"التراب"، وتحقق أغانيه التي ينتجها لأشهر النجوم نجاحاً كبيراً. وترك بومين بصمة لا تُمحى في الساحة الموسيقية بفضل تسجيلاته وإصداراته ومن بينها ألبومات "بومن و19"، و"سافج مود"، و"نوت أول هيروز وير كايبس".

ويعتلي أوفست -أحد أعضاء الفرقة الثلاثية "ميغوس"- المسرح ليأسر الجمهور بإيقاعاته المميزة وشخصيته الجذابة، مغرداً بأغانيه "ريك فلاير دريب" مع مترو بومين، و"رد روم"، و"فاذر أوف 4".


يرحب المهرجان بفنان الراب والمطرب الأميركي الشهير دون توليفر في 27 أبريل ضمن أمسية من الأنغام والإيقاعات تلامس قلوب الجمهور. ومن خلال المزج بين إيقاعات الهيب هوب وموسيقى ريذم آند بلو، أبهر دون توليفر الجمهور في عروضه فوق العديد من المسارح على مستوى العالم، ويشدو في مهرجان برد أبوظبي بمختارات من أشهر أغانيه التي تصدرت قوائم المبيعات مثل "نو ايديا"، و"آفتر بارتي". وفي نفس الليلة، يتألق الفنان الشهير تي دولا ساين بمزيج من موسيقى الهيب هوب، وريذم آند بلوز، والسول. ويستمتع الجمهور في هذه الأمسية بأغانيهم المُفضلة مثل "بارانويد"، و"اور نا" التي تصدرت قوائم المبيعات.

ويجمع مهرجان برد أبوظبي في دورته الثانية عشاق الموسيقى من أنحاء العالم في الواجهة البحرية "ياس باي ووترفرونت"، مقدماً منصةً ثقافية تجريبية فريدة من نوعها لتمكين المواهب من الإمارات والمنطقة من استعراض إبداعاتهم جنباً إلى جنب مع أعمال الفنانين العالميين. وعبر تسليط الضوء على المواهب من كافة جوانب الحياة، يشكل مهرجان برد أبوظبي جسراً يجمع الجمهور والفنانين من مختلف الثقافات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لمشاركة أجمل اللحظات.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ترفيه