: آخر تحديث

كثرة استخدام الأطفال للهواتف المحمولة يُعَرِّضُهم لكسر بالأوراك !

9
8
7

"إيلاف": حذرت داون سكيلتون، خبيرة وأستاذة الشيخوخة والصحة العامة في بريطانيا، من أن طول الوقت الذي يقضيه الأطفال على الهواتف المحمولة يزيد في واقع الأمر من خطر إصابتهم بكسور في منطقة الأوراك وهم في الأربعينات والخمسينات من أعمارهم.

وأشارت سكيلتون إلى أن المشكلة تكمن في أن أطفال اليوم أكثر سكوناً من الأجيال السابقة نظراً لقلة ممارستهم الرياضة ومكوثهم ساعات طويلة على الهواتف المحمولة. وأضافت سكيلتون أنه ونتيجة لذلك، فإن عظام الأطفال قد تتعرض لحالة من الوهن وقد تنكسر بشكل مبكر عن المعتاد، وربما ينتهي الحال بذويهم كمقدمي رعاية لهم في الأخير.

ولفتت سكيلتون، التي تعمل كمستشارة لدى الجمعية الملكية لهشاشة العظام، إلى أن صغار السن بحاجة للتحرك والقفز لكي تنمو عظامهم بشكل صحيح لأن الغالبية العظمى من عظامهم تتكون بوصولهم سن البلوغ، ويتباطأ النمو بشكل كبير بعد سن ال 15.

ولهذا نصحت سكيلتون أولياء الأمور بضرورة إجبار أطفالهم على أخذ فواصل كل ساعة عند استخدامهم الهاتف مع تشجيعهم على أن يكونوا أكثر نشاطاً بممارسة المشي والرياضة، وذلك ليتأكدوا من تأسيس هياكلهم العظمية بشكل سليم لبقية حياتهم ولمنع ظهور أعراض الشيخوخة بشكل مبكر وحمايتهم من خطر التعرض للكسر.

وتابعت سكيلتون، التي تعمل بجامعة غلاسكو كالدونيان، بقولها "هذه مشكلة خفية وستتحول إلى وباء مع وصول هذا الجيل لمرحلة منتصف العمر. ولهذا يجب الاهتمام بالأمر منذ البداية والتركيز على بناء عظام الأطفال كما ينبغي في بداية حياتهم".

أعدت "إيلاف" المادة بتصرف عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.dailymail.co.uk/health/article-6845279/Children-spend-time-phones-risk-hip-fractures-40s-expert-warns.html


 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في لايف ستايل