: آخر تحديث

رصاصة الدينار في جبين النظام السياسي

14
13
8
مواضيع ذات صلة

عندما قالوا "قطع الأعناق ولا الأرزاق" كانوا يقصدون أن أسوء الظروف وأصعب الحالات لايُمكنها أن تتجاوز قَطع روافد المعيشة للمواطن البسيط وضرورة المُحافظة على إستقرار رزقه، لكن أن تتوازى سياسة قطع الأعناق مع الأرزاق وأن تكون وجهان لِعُملة واحدة هو الموت، فهي السَرَديّة التي لاتقبلها الشرائع السماوية ولايستسيغها منطق.

الحرب الأمريكية- الإيرانية على الأراضي العراقية بِسلاح الدينار العراقي بين شدٍ وجَذب في عنوان يَسرُد أحداث حرب بِضحايا جميعهم من الشعب العراقي.

حرب إستعرت نارها بعد تشديد الخزانة الأمريكية والبنك الفيدرالي الرقابة على المصارف التي تُهرِّب الدولار إلى إيران، والجارة التي يبدو أنها رفعت شِعار "أنا ومِن بعدي الطوفان" تتحكّم بِترليونات الدنانير العراقية المزوّرة التي لايُعلَم مِن أين حصلت عليها أو ربما نعلم.

الواضح أنَّ مصير الدينار العراقي سيكون مُشابهاً لأقرانه من التومان الإيراني والليرة اللبنانية مع تطابق وتوازي الأنظمة السياسية الفاشلة التي أوصلت عُملاتها إلى حضيض الإنهيار  والتهاوي الإقتصادي.

المُفارقة التي تُضحِك وتُبكي في آنٍ واحد أنَّ إيران وأمريكا مُختلفتان في كُل شيء إلَّا في قضيّة تدمير هيبة الدينار العراقي الذي هو عصب الإقتصاد للعراقيين فهم على إتفاق وهُدنة.

صمت حكومي مُطبق عمّا يجري يُرافقه تواطئ لإحزاب السُلطة في هذا التخريب وعدم وجود مُعالجات جذريّة وشلل إقتصادي وسيناريو مُشابه لِما يحدث في لبنان وسورية وإيران بدأت تتصاعد أحداثه، تُرى ماذا يحدث في العراق وهل بات إنهياره الإقتصادي وشيكاً في آتون هذه الحرب؟ مُعادلة من الصعوبة حلّ طلاسمها أو من يُنهي أزمتها.

ترليونات الدنانير العراقية في خزائن إيران تُحاول إمتصاص ونهب الدولار من الأسواق المحليّة بعد أن وضعت أمريكا وصايتها على المصارف التي كانت تُموّلها  بالعُملة الخضراء.

لُعبة الحياة والموت بدأت تفرض شروطاً قاسية ووضعاً أصعب على حياة المواطن العراقي الذي وجد نفسه مغدوراً بين قطع الأعناق إن إنتقد إيران وماتفعله بالعراقيين وسياسة التجويع التي  تُمارسها أمريكا بدأت تلوح في الأفق تُعيد سنوات الحِصار العِجاف التي ظن الشعب أنه غادرها.

حرب الدينار العراقي التي تجري بِضحايا عراقيين لا غيرهم وعلى أرض عراقية ربما تمتد خواتيمها لِتكتُب نهايات قاتمة لمشهد نظام سياسي فاقد السيادة ظل يعتمد في مشواره على حلول ترقيعية وفساد مُتواصل ولصوصيّة لم يشهد له التاريخ مثيلاً في أنظمته السياسية.

لم يعد الأمل بِخروج الدينار من أزمته سوى بإيجاد حلول دوليّة تُساعد في هذا الحل، ويبدو أن من بين كُل ذلك الرُكام هُناك رائحة تفوح منها عودة العراق إلى مُربّع الوصاية على وارداته وصادراته حين تُصبح رِقاب العراقيين مُعلّقة بين مشانق الأرزاق والأعناق.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في فضاء الرأي