: آخر تحديث

صناعة الكتابة الخطرة

22
23
21

يجمعنا نحن الكتّاب هموم كثيرة، وأحد هذه الهموم هو كيف نربح من الكتب التي ننتجها؟ وكيف تتحول الكتابة والكتاب إلى صناعة يستفيد منها جميع الاطراف بعدالة؟ نسمع كثيراً من الناشرين ودور النشر أن بيع الكتب غير مجدية اقتصادياً للكاتب! وفي قرارة أنفسنا نعلم أن الرابح الأكبر في صناعة الكتاب في العالم العربي هو الناشر، والكاتب غالباً هو الحلقة الأضعف ولا يجني من الكتاب ربح مادي، السؤال لماذا؟ ولماذا كل هذه الفوضوية في التعامل مع المنتجات الفكرية؟ وأين الاحصائيات التي تستند عليها دور النشر؟ وما حقوقي المادية والمعنوية بشكل واضح؟ ولماذا تنتهي علاقتنا ككتاب بدور النشر بمجرد الانتهاء من طباعة الكتاب؟

في واقع الأمر أن الكاتب ليس لديه إحصائية حقيقية لمعرفة حجم المبيعات من كتابه، ولا يستطيع أن يتوصل إلى العدد الحقيقي للنسخ المطبوعة من كتابة، فالكاتب ليس لديه خيارات في ظل عدم وجود منافس لدور النشر، كذلك غياب معادلة الجهد المبذول الذي لا يساوي قيمته، فالكاتب بضاعته عقله وافكاره وتعتبر سلعة من السلع النادرة في لغة الاقتصاد، والسلع النادرة قيمتها تساويها، ولكن في عالم الواقع لا يسمع الكاتب إلا تذمر بعض الناشرين وصمت البقية، ومبررات تسقط على أن سوق الكتب يمر بأزمة، والاقبال على الكتب ايضاً بطيء في ظل مزاحمة الاعلام الجديد وسيطرته، ولكن الأكيد هو الحاجة إلى تنظيم هذا العالم ووضع الحدود وإعطاء الكاتب حقه الادبي والمعنوي.

إن صناعة الكتاب أخطر صناعة فهي ليست مثل صناعة المنتج حسب تفضيلات وذوق المستهلك، بل خطورتها تكمن في توجيه المعارف والمعلومات بشكل يتماشى مع الهدف الذي يرسمه المؤلف أو مجموعة المؤلفين، أو ممن يكتب له الكُتاب والموجّهون. لذلك نرى في العالم المتقدم أن الساسة يضعون صناعة الكتاب ضمن اهتمامهم واستراتيجياتهم، مثلها مثل الأمن الغذائي، والبيئة، والصحة، مع الملفات الحساسة. ولكن في العالم العربي يختلف الوضع تماماً إلا أن مهمة الناشر هي تبني المؤلف، واختيار ما يصلح للنشر، والترويج للكتاب، والمطبعة تطبع الكتاب، ثم الموزع يوزع الكتاب ويوصله الى رفوف المكتبات، هذا التنظيم صارم في الدول المتقدمة، ولكن تكتنفه الفوضى في عالمنا العربي، ونتيجة لسوء الإدارة وقلة التنظيم والموارد المادية، أصبحت معارض الكتب هي المنفذ الاكثر ليوزع الناشر كتبه ويوصلها للقارئ.

والواقع أن معارض الكتب بدل أن تكون مكاناً للقاء بين الناشرين والمؤلفين، تحولت الى ساحة تجارية من يبيع أكثر ومن يرفع الأسعار أكثر، فليس لدينا شركات متخصصة في توزيع الكتب، لذلك الناشر مضطر أن يمارس دورا غير دوره الحقيقي، وكذلك المؤلف، وغياب سياسات وآليات التسويق ايضاً أثرت على عملية التخصص في منظومة صناعة الكتاب.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد