: آخر تحديث
رحبت بتقدم مشروع خط أنابيب الغاز المغربي-النيجيري

ليبيريا تجدد تأكيد دعمها لوحدة تراب المغرب ولسيادته على كامل أراضيه

51
51
32
مواضيع ذات صلة

إيلاف من الرباط : جددت جمهورية ليبيريا،اليوم الخميس بالرباط،تأكيد دعمها للوحدة الترابية للمغرب ولسيادته على كامل أراضيه،بما في ذلك الصحراء المغربية.

 جاء التعبير عن هذا الموقف في بيان مشترك صدر عقب محادثات بين وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، ووزيرة الشؤون الخارجية الليبيرية، سارة بيسولو نيانتي.

وجددت الوزيرة نيانتي تأكيد دعم بلادها لمبادرة الحكم الذاتي، التي قدمتها المملكة سنة 2007، والتي تشكل الحل الوحيد الموثوق والواقعي لتسوية النزاع حول الصحراء المغربية.

 وأشادت نياتي بجهود الأمم المتحدة باعتبارها الإطار الحصري من أجل التوصل إلى حل واقعي وعملي ودائم للنزاع حول الصحراء المغربية.

 من جانبه،عبر بوريطة عن امتنانه للجانب الليبيري على دعمه الثابت والراسخ للوحدة الترابية للمغرب،وخاصة موقفه الواضح الداعم لمغربية الصحراء،والذي تعزز بفتح قنصلية عامة لليبيريا بالداخلة في مارس 2020،ومشاركة هذا البلد،في 15 يناير 2021،في المؤتمر الوزاري لدعم مبادرة الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية،بدعوة من المملكة المغربية والولايات المتحدة .

وأكدت نيانتي،يضيف البيان المشترك،على دور الأقاليم الجنوبية للمملكة كمركز إفريقي رئيسي، داعية إلى جعل تجربة هذه الأقاليم أساسا لبلورة وتفعيل سياسة تنموية لعموم أفريقيا . 

إشادة بالدور الريادي لملك المغرب في إفريقيا 

من جهة اخرى ،أشادت الوزيرة نيانتي،بالدور الريادي للملك محمد السادس في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية والدينية بإفريقيا. 

 ونوهت نيانتي،بشكل خاص بالمبادرة الملكية القاضية بولوج دول الساحل إلى المحيط الأطلسي، بهدف جعل الفضاء الأطلسي الإفريقي إطارا جيو-استراتيجيا عمليا وملائما للتعاون والتشاور بين البلدان الإفريقية.

 كما أشادت رئيسة الدبلوماسية الليبيرية بالفرصة التي تتيحها هذه المبادرة الملكية التي تهدف إلى ربط دول الساحل بشبكات النقل والاتصال لفضائها الإقليمي.

 من جهة أخرى، جدد الوزيران، يضيف البيان المشترك، التأكيد على عزمهما المساهمة في جهود تسوية النزاعات في إفريقيا، مشيدين بالجهود الحثيثة التي تبذلها المملكة المغربية، وجمهورية ليبيريا،لصالح السلم والتنمية المستدامة في إفريقيا.

 وفي معرض تطرقهما للقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، سجل بوريطة ونيانتي بارتياح توافق وجهات النظر بينهما بشأن مختلف القضايا المطروحة.

تجديد التأكيد على مواصلة تعزيز تعاونهما الثنائي 

جددت المملكة المغربية وجمهورية ليبيريا، أيضا ،التأكيد على إرادتهما لمواصلة العمل من أجل تعزيز وتوطيد وتنويع مجالات تعاونهما الثنائي،لتشمل قطاعات واعدة.

وتطرق الطرفان،بالخصوص،إلى مجالات الفلاحة والصحة والأسمدة والصيد البحري والاستثمار والماء والسياحة، فضلا عن تعزيز القدرات التي تشكل المحاور الاستراتيجية لليبيريا وفقا لتوجيهات الرئيس جوزيف بواكاي.

كما أعرب الوزيران عن ارتياحهما للتقدم المحرز في مختلف مجالات التعاون الرامية إلى تعزيز وتطوير المهارات في ليبيريا من خلال تخصيص المنح الدراسية والتكوين المهني.

 وحسب البيان المشترك، يتقاسم الجانبان رؤية مشتركة لتنمية التجارة والنهوض بالاستثمارات، ويتطلعان إلى إقامة شراكة اقتصادية قوية من خلال دعوة القطاع الخاص في كلا البلدين إلى الاضطلاع بدور ريادي في تحفيز وتعزيز مبادلاتهما الاقتصادية والإسهام في التنمية المستدامة.

وأشاد بوريطة ونيانتي بروابط الصداقة الأخوية العميقة والعريقة التي تجمع بين الشعبين المغربي والليبيري، والتقدير المتبادل بين الملك محمد السادس،والرئيس جوزيف بواكاي، وكذا الإرادة المشتركة في جعل الشراكة المغربية-الليبيرية نموذجا استثنائيا للتعاون الإفريقي المبني على قيم التضامن والتبادل والتقاسم.

 كما اتفق البلدان،يضيف المصدر ذاته،على الدعم المتبادل للترشيحين المغربي والليبيري على مستوى آليات التعاون الإقليمية والدولية.

ترحيب بتقدم مشروع خط أنابيب الغاز المغربي-النيجيري 

من جهة أخرى، رحب المغرب وليبيريا بالتقدم المحرز في مشروع خط أنابيب الغاز المغربي النيجيري الضخم الذي سيسهم، بمجرد استكماله، في تحسين الظروف المعيشية وتعزيز التكامل الاقتصادي لبلدان المنطقة من خلال تحرير إمكاناتها الصناعية وتقليص عجزها في المجال الطاقي.

 من جانب آخر،أشار البيان المشترك إلى أن الطرفين اتفقا على عقد الاجتماع الثالث للجنة التعاون المختلطة المغرب- ليبيريا قبل متم النصف الثاني من سنة 2024، مبرزا أن موعد هذا الاجتماع سيتم تحديده باتفاق مشترك عبر القنوات الدبلوماسية. 

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار