: آخر تحديث
اضطراب التجارة البحرية العالمية في المنطقة الاستراتيجية

مجموعة السبع تُنشئ "طاولة مستديرة دائمة" بشأن هجمات البحر الأحمر

11
11
12

روما: أعلن وزير النقل الإيطالي ماتيو سالفيني السبت أن دول مجموعة السبع التي تتولى بلاده رئاستها خلال العام 2024، أنشأت "طاولة مستديرة دائمة" بشأن هجمات الحوثيين على سفن تجارية في البحر الأحمر.

وقال سالفيني خلال مؤتمر صحافي عقب اجتماع وزراء نقل دول مجموعة السبع الذي بدأ الخميس واختتم السبت في ميلانو (شمال إيطاليا) "أعطينا الضوء الأخضر" لـ "إنشاء طاولة مستديرة دائمة".

وبالإضافة إلى إيطاليا، تضم مجموعة السبع الولايات المتحدة وكندا والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا واليابان.

وقال الوزير الإيطالي "بهذه الطريقة، لا نحتاج إلى اجتماعات رسمية أخرى لمجموعة السبع، ويمكننا أيضًا التحدث عبر الهاتف في حالات الطوارئ"، مشددًا على "المشكلة الاقتصادية" التي تمثلها هذه الهجمات.

وأشار إلى أنه بسبب المخاطر التي ينطوي عليها المرور في البحر الأحمر، "زاد المرور عبر القارة الأفريقية بنسبة 130 بالمئة، مع زيادة في وقت الملاحة لا تقل عن عشرة أيام"، ما أدى إلى زيادة تكلفة نقل الحاويات. وأضاف "المشكلة هي أن هذه التكاليف يتكبّدها المستهلكون".

هجمات الحوثي
وفي البيان الختامي الصادر في نهاية الاجتماع، دعت مجموعة السبع "الحوثيين إلى الوقف الفوري لهجماتهم على السفن التجارية" و"إيران إلى الامتناع عن تقديم دعم للحوثيين والسماح بمثل هذه الهجمات".

ونفذ المتمردون الحوثيون اليمنيون الذين يقولون إنهم يتصرفون تضامناً مع الفلسطينيين في غزة، عشرات الهجمات في البحر الأحمر وخليج عدن ضد سفن تجارية منذ تشرين الأول (أكتوبر)، مما أدى إلى اضطراب التجارة البحرية العالمية في هذه المنطقة الاستراتيجية.

وأدت هذه الهجمات إلى ارتفاع تكاليف التأمين على السفن التي تعبر البحر الأحمر، ودفعت عدداً كبيراً من شركات الشحن إلى تفضيل الممر الأطول بكثير حول الطرف الجنوبي للقارة الأفريقية.

وشكلت واشنطن، الحليف الرئيسي لإسرائيل، تحالفاً متعدد الجنسيات في كانون الأول (ديسمبر) "لحماية" الملاحة البحرية من دون أن تتمكن من وقف الهجمات.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار