: آخر تحديث
الجيش الروسي منهك جدًا وتعافيه يستغرق سنوات

الاستخبارات الأميركية: هذه 3 سيناريوهات للحرب في أوكرانيا

10
9
10

إيلاف من بيروت: قالت أفريل هاينز مديرة الاستخبارات الوطنية الأميركية الأربعاء إن الجيش الروسي سيستغرق سنوات للتعافي من الضرر الذي لحق به خلال حربه في أوكرانيا. وبحسب "سي أن أن"، أضافت هاينز، في مؤتمر في واشنطن: "تدهورت قواتهم البرية الآن لدرجة أننا نتوقع أن يستغرق تعافيها سنوات ".

تابعت مديرة الاستخبارات الوطنية الأميركية: "خلال هذه الفترة، نتوقع أنهم سيكونون أكثر اعتمادا على الهجمات الإلكترونية، ومحاولة التحكم في الطاقة، وحتى الأسلحة النووية، في محاولة للتأثير في الصعيد العالمي بالطريقة التي فعلوا بها في الماضي".

وأوضحت أن روسيا بدأت في تحويل تركيزها إلى إقليم دونيتسك بشرق أوكرانيا، حيث يعتقد مجتمع الاستخبارات الأميركي أن روسيا ستكافح من أجل التغلب على الإقليم الشرقي كما اقتربت من إحراز تقدم في لوهانسك، لكن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعتقد على الأرجح أن الوقت في صالح روسيا لأنه يعتقد أن الغرب سوف يتعب في النهاية من دعم أوكرانيا، وفقًا لشبكة "سي أن أن".

وذكرت هاينز أن "لا شيء من هذا يبشر بالخير لحل سلمي"، وذكرت أن تقييم الولايات المتحدة للوضع بأنه "قاتم، وأن الحرب في أوكرانيا ستستمر فترة طويلة من الزمن"، مضيفةً: "مجتمع الاستخبارات الأميركي يرى 3 سيناريوهات محتملة يمكن التركيز عليها في الأسابيع والأشهر المقبلة، وعلى الأرجح أن يبقى الصراع طاحنا يحقق فيه الروس مكاسب متزايدة، من دون اختراق فعلي، وبموجب هذا السيناريو، سيكون الجيش الروسي قد أمّن لوهانسك وجزءاً كبيرًا من دونيتسك بحلول الخريف، إضافة إلى ترسيخ سيطرته على جنوب أوكرانيا".

بحسبها، السيناريو الثاني هو أن روسيا يمكن أن تحقق اختراقا وتعيد التركيز على كييف أو أوديسا. أما السيناريو الثالث فهو أن "تتمكن أوكرانيا من تحقيق الاستقرار في خط المواجهة والبدء في تحقيق مكاسب أصغر، على الأرجح في خيرسون أو في أي مكان آخر في جنوب البلاد".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار