: آخر تحديث
التعاون مهم لتل أبيب.. ولكن!

خبير إسرائيلي: هذه أهم ملفاتنا الخلافية مع بايدن

19
17
23
مواضيع ذات صلة

إيلاف من بيروت: يجب على إسرائيل أن تعد إجراءات للتعامل مع أي سيناريو في علاقاتها مع الولايات المتحدة، لا سيما الخطورة منها. التعاون مع الولايات المتحدة ضروري لأمن إسرائيل ورفاهيتها، ويجب على كل حكومة أن ترعاها وتحافظ عليها.

في صحيفة معاريف الإسرائيلية، قال البروفيسور ايتان جلبوع، الخبير في شؤون الولايات المتحدة في جامعة بار إيلان والباحث الأول في معهد القدس للاستراتيجية والدفاع، إنه منذ البداية، كان من الواضح أن علاقات بايدن مع إسرائيل لن تكون قريبة من تلك التي كانت سائدة خلال عهد ترمب، "لكنها ليست بالسوء الذي كانت عليه في عهد أوباما". 

على الرغم من حديث نتنياهو عن صداقة مع بايدن مدة 40 عامًا، فضل الأخير الحكومة الجديدة، وقدر أنها ستتعاون أكثر من سابقتها وستكون أكثر انتباهاً للمصالح الأميركية. وكان المجال الأمني أهم قناة اتصال على المستوى الوزاري. بيني غانز، ووزير دفاع بايدن، لويد أوستن، جنرالان سابقان يفكران بشكل مماثل. 

بحسب جلبوع، هذه القناة مهمة لضمان أن يقدم أوستن الاعتبارات الأمنية في تحديد سياسة الإدارة تجاه البرنامج النووي الإيراني، وتضمن توريد الأسلحة والأسلحة المتطورة لإسرائيل، وتواصل إجراء مناورات مشتركة وتغذي الجانب العسكري والأمني من الاتفاقات الإبراهيمية.

الموقف تغير

في عام 2016، وقع أوباما ونتنياهو اتفاقية مساعدات عسكرية بقيمة 3.8 مليارات دولار مع إسرائيل. هذا المبلغ يحتاج إلى موافقة الكونغرس في كل عام. طالب بعض الديمقراطيين، المعادين لإسرائيل، بشرط "بيدان" الذي يساعد على تغيير موقف إسرائيل تجاه الفلسطينيين. بايدن رفضه. مع ذلك، عندما استجابت الولايات المتحدة لطلب إسرائيل مليار دولار إضافي كمساعدة لتجديد مخزونها من صواريخ القبة الحديدية الاعتراضية، عارض هؤلاء الديمفقراطيون ذلك، وأسقطوا بند الميزانية ذي الصلة.

كان البرنامج النووي الإيراني التحدي الأصعب وما زال. بدأ الموقف الأميركي بتوقعات عالية وتراجع إلى نتائج سيئة. بدأ بايدن بصفقة نووية جديدة ستكون أوسع وأطول أجلاً وأكثر إحكامًا من تلك التي وقعها أوباما في عام 2015. لكن بعد فتح محادثات غير مباشرة في فيينا بين الطرفين، وأعلنت إيران أنها لن تناقش أي قضية جديدة، وطالبت أولاً برفع العقوبات المفروضة عليها، ووافقت الإدارة بالفعل على العودة إلى اتفاق 2015.

أعلن بايدن أنه لن يعيد السفارة الأميركية من القدس إلى تل أبيب، كما اعترف ترمب بالقدس عاصمة لإسرائيل. بايدن يطالب إسرائيل بالسماح بفتح قنصلية أميركية في القدس الغربية للفلسطينيين. إن مطلب فتح القنصلية في القدس سياسي ويهدف إلى تقزيم مكانة السفارة والقول إن الولايات المتحدة بقيادة بايدن لا تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل. 

نتيجة معاكسة!

في المقابل، كان هناك اتفاق بين الولايات المتحدة وإسرائيل على ضرورة إضعاف حماس وتقوية السلطة الفلسطينية. كاد بايدن أن يحقق النتيجة المعاكسة. وضغط على عباس لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية فلسطينية. آخر مرة أجريت فيها مثل هذه الانتخابات في عام 2006، واعتقد بايدن أن انتخابات 2021 ستمنح الشرعية لحكومة عباس الفضفاضة. لم يتعلم بايدن شيئاً من فشل انتخابات 2006 التي أعطت حماس النصر. وافق عباس، لكن عندما اتضح أن حماس ستفوز في هذه الانتخابات ألغها.

بعد رئيسين متطرفين في مقاربتهما لإسرائيل، أوباما الذي عارض وترمب الذي كان أكبر مؤيد، يبدو أن العلاقات عادت إلى طبيعتها. التعاون مع الولايات المتحدة ضروري لأمن إسرائيل ورفاهيتها، ويجب على كل حكومة أن ترعاها وتحافظ عليها.

سيتعين على الحكومتين التعامل مع التحديات المعقدة، وأبرزها سباق إيران للأسلحة النووية. يمكن لاتفاق سيئ بشكل خاص وعدم وجود تعويض مناسب لإسرائيل أن يخلق توترات. قد يكون للضغط على القضية الفلسطينية تأثير معاكس. 

ربما يؤدي عدم المبالاة بالاتفاقيات الإبراهيمية إلى تعريض الجبهة الإقليمية تجاه إيران للخطر. يجب على إسرائيل أن تعد إجراءات للتعامل مع أي سيناريو في علاقاتها مع الولايات المتحدة، لا سيما الخطورة منها.


أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "معاريف" الإسرائيلية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار