: آخر تحديث

شير متهمة بإختطاف إبنها لإبعاده عن زوجته المنفصلة عنه

92
94
88
مواضيع ذات صلة

   إيلاف: وفقًا لوثائق المحكمة التي تم الكشف عنها حديثًا، اتُهمت أسطورة الموسيقى شير باستئجار أربعة رجال لإخراج ابنها إيليا بلو ألمان بالقوة من فندقه في نيويورك ليلة ذكرى زواجه من زوجته المنفصلة عنه. ووردت هذه الاتهامات في بيان المحكمة الذي وقعته زوجة ألمان، ماري أنجيلا كينغ، في 4 ديسمبر الماضي في المحكمة العليا بلوس أنجلوس.

في الملف، تدعي كينغ أنها وألمان التزما بالعمل على زواجهما بعد أن طلبت منها شير مغادرة منزل عائلتهما. يُزعم أن ألمان وكينغ أمضيا 12 يومًا بمفردهما معًا في نيويورك قبل الذكرى السنوية لهما في 30 نوفمبر، وهو التاريخ الذي قيل إن عملية الاختطاف قد حدثت فيه.

"بعد قضاء هذه الأيام الـ 12 معًا في نيويورك، جاء أربعة أشخاص إلى غرفتنا في الفندق وأخرجوا (ألمان) من غرفتنا"، كما تزعم كينغ في الملف، مضيفة أن "أحد الرجال الأربعة الذين أخذوه أخبرها" أن والدة [ألمان] استأجرتهم."

وينتهي إعلان كينغ بالنداء التالي: "أتفهم جهود عائلته للتأكد من أنه بخير، وأريد الأفضل لزوجي".

ناقش ألمان علنًا قضية إدمانه من قبل، حيث قال إنه كان مجرد مراهق عندما تورط لأول مرة في تعاطي المخدرات الثقيلة. منذ أوائل عام 2010، كان ألمان يدخل ويخرج من فترات التعافي، وكما تقلبت علاقته بالرصانة، كذلك تقلبت علاقته مع شير. كما تناولت مغنية البوب بشكل علني صراع عائلتها مع تعاطي المخدرات، والذي يعود تاريخه إلى استخدام والدها للهيروين. والد ألمان، جريج ألمان، حارب أيضًا إدمان المخدرات بالمثل.

ليست هذه هي المرة الأولى التي تثير فيها مشكلات إدمان ألمان قلق عائلته. ومع ذلك، فإن الادعاءات الموجهة ضد شير خطيرة ويمكن أن يكون لها آثار قانونية. ويبقى أن نرى كيف سيتم التعامل مع ذلك في المحكمة.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ترفيه