: آخر تحديث

مايا دياب تطلق مبادرة لترميم وجوه الأطفال التي تشوّهت جرّاء انفجار مرفأ بيروت

85
79
89
مواضيع ذات صلة

إيلاف من بيروت: أعلنت الفنانة اللبنانية مايا دياب عن مبادرة إنسانية تسعى من خلالها لترميم وجوه الاطفال التي تشوهت جراء انفجار بيروت.

ونشرت دياب فيديو عبر حسابها الرسمي على الإنستغرام كشفت من خلاله أنها ستتكفّل بترميم وجه الطفلة يارا صاحبة الأربع سنوات.

وكتبت:" ما بكفي انو قلبنا يكون موجوع، بيساعدني على شفاء روحي مساعدة الاطفال المشوهين والمتضررين من اعتداء بيروت. أُطلق هذة المبادرة لترميم وجوه هالاطفال ورح نبلش مع يارا ورح نكون عم نتواصل معها من خلال جمعية human dignity union".

 

وكان اللبنانيون قد تفاعلوا عبر منصات التواصل الإجتماعي مع طفلة لبنانية تدعى "يارا وليد السعيد" أصيبت بتشوهات في وجهها جراء انفجار مرفا بيروت الذي خلف في الرابع من الشهر الجاري أكثر من 170 قتيلا وآلاف الجرحى.

وكانت يارا (4 سنوات) جالسة في غرفة المعيشة في منزلها بمنطقة الكارنتينا القريبة من مرفأ بيروت والتي تُعد من بين الأكثر تضرراً بالانفجار الهائل، تلعب بالهاتف حين دوى الانفجار وسقط الحطام عليها ووجدت نفسها مغطاة بالدم.

ويقول الوالد "انتظرنا ساعات في الطوارئ حتى حضر الطبيب وخيّط لها وجهها بشكل سريع، مما اضطرني إلى التواصل مع أقاربي في ألمانيا الذين أوصلوني بحكيم تجميل لبناني تبرّع بعملية التجميل لابنتي، حيث نقلتها إلى المستشفى الخاص به وأجرى أحد الأطباء العملية لها".

أما الطفلة البريئة فقالت للصحيفة "أنا منيحة بس وجي واوا (يؤلمني)" وعما تطلبه، أجابت "بدّي (أريد) لعبة".

ويشير وليد إلى أن ابنته "رأت وجهها في المرآة من دون أن تعي ما الذي حصل وشوّه جمالها، هي اليوم في وضع صحي صعب، تخاف من تكرار الأمر، وأخشى عليها بعد أن كدت أخسرها، لا سيما وأن الأطباء أكدوا لي أن الجرح في وجهها سببه قطعة حديدية مما كون هناك حروقا بسيطة تركت آثارها". وختم "بعد الذي حصل أتمنى من الله أن يكتب لي الهجرة من لبنان، لأنه لم يعد بلداً".

ودشن مغردون اسم الطفلة المصابة عبر وسم #يارا_السعيد، وتداولوا صورها.

 

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ترفيه