: آخر تحديث

النضال المتصاعد من أجل الحرية في إيران

13
13
15

اشتد القمع الثيوقراطي في إيران بشكل كبير في أعقاب تحطم طائرة الهليكوبتر الرئاسيَّة في 19 أيار (مايو) 2024، مما أدى إلى مقتل إبراهيم رئيسي، رئيس النظام الإيراني، ووزير خارجيته. وقد أثار هذا الحدث العديد من التساؤلات حول تداعياته ومسار إيران المستقبلي في ظل هذا النظام القمعي، ودور المجتمع الدولي في هذا السياق.

وفي أعقاب وفاة رئيسي، من المتوقع حدوث زيادة كبيرة في القمع الذي تقوده الدولة. وقد ارتفع عدد عمليات الإعدام، حيث تم تسجيل أكثر من 126 عملية إعدام وحشية في الشهر الحالي وحده. ويجسد العديد من السجناء الذين ينتظرون تنفيذ حكم الإعدام حالياً وحشية النظام المتصاعدة. إنَّ الدعوات للتدخل الدولي لإنقاذ حياة السجناء السياسيين، مثل المغني الشعبي توماج صالحي، تسلط الضوء على مظالم النظام اليومية، والتي تشمل أيضًا القمع الشديد للنساء في الوقت الذي يتصارع فيه النظام مع أزماته الداخلية.

ووصفت مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، وفاة رئيسي بأنَّها ضربة استراتيجية هائلة لا يمكن إصلاحها للمرشد الأعلى علي خامنئي والنظام، وتوقَّعت أن يُحفِّز هذا الحدث سلسلة من الأزمات الداخلية ويلهم الشباب المتمردين للثورة ضد الاستبداد الثيوقراطي.

على مدى أكثر من أربعة عقود، شن النظام الإيراني الكاره للنساء حربًا لا هوادة فيها ضد شعبه، اتسمت بالاعتداءات الجنسية والتعذيب والإعدامات. وقد عانت عشرات الآلاف من النساء من التعذيب والإعدام، وتمت مذبحة 30 ألف سجين سياسي في عام 1988 وحده، حيث كان رئيسي عضوًا في لجنة الموت. وفي تشرين الثاني (نوفمبر) 2019، قُتل 1500 متظاهر شاب، وخلال انتفاضة 2022 قُتل 750 متظاهراً جراء استهدافهم المباشر بالبنادق. وبالرغم من هذه الفظائع، فإنَّ روح الشعب الإيراني لا تزال صامدة.

إنَّ المقاومة الإيرانية، المتجذرة بعمق في تاريخ البلاد والتي تحظى بدعم واسع النطاق من قبل شعبها، تواصل تحدي نظام الملالي. إنَّ شجاعة الفتيات والفتيان الصغار في وحدات المقاومة، التي تقاتل قوات الحرس الثوري الإيراني تحت شعار "المرأة المقاومة الحرية"، تؤكد المعارضة الواسعة النطاق للنظام.

يقوم النظام بقمع النساء بشكل منهجي لإخضاع المجتمع الإيراني. ومع ذلك، ترد المقاومة برفض قوي للحجاب الإلزامي، والدين الإلزامي، والحكومة الإجبارية، مرددة صدى التصميم على إيران حرة وديمقراطية. وبعد عقود من النضال، أصبحت المرأة القوة الدافعة للمقاومة، حيث تقود منظمة مجاهدي خلق الإيرانية مجلس مركزي يتكون بالكامل من النساء.

إقرأ أيضاً: أزمة النظام الإيراني والهروب إلى الأمام

واليوم، لا يواجه النظام احتجاجات متفرقة فحسب، بل يواجه أيضًا مقاومة وطنية. ورداً على ذلك، أطلقت حملات تضليل لتشويه سمعة الحركة وتبرير القضاء على أعضاء المقاومة، وخاصة أولئك الموجودين في أوروبا. وهذا يعكس الجهود الدعائية التاريخية ضد مقاتلي المقاومة الأبطال في لافيش روج في فرنسا.

إن سرد النظام، الذي يشير إلى أن إيران تواجه الاختيار بين الملالي أو العودة إلى عصر الشاه، يخدم كذريعة لأولئك الذين يدافعون عن الاسترضاء، مما يعرض السلام والأمن الإقليميين والعالميين للخطر. ولتجنب انهياره، يعمل النظام على تأجيج الصراعات الإقليمية، مما يتسبب في معاناة واسعة النطاق. ويكمن الحل في قيام الشعب الإيراني بإسقاط النظام، بتسهيل من خلال حركة المقاومة المنظمة.

إقرأ أيضاً: ضرورة الثورة الديمقراطية في إيران

ويقترح المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بديلاً: جمهورية ديمقراطية تقوم على الانتخابات الحرة، والفصل بين الدين والدولة، والمساواة بين الجنسين، وإلغاء عقوبة الإعدام، والتعايش السلمي الدولي.

والسؤال الملح هو كيف يمكن للدول والمجتمع الدولي دعم هذا النضال بفعالية. إن الاعتراف بكفاح الشعب الإيراني ضد الطغيان وتصنيف الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية، كما دعا البرلمان الأوروبي مؤخرا، أمر بالغ الأهمية. ويتعين على الحكومات الغربية أن تقرر ما إذا كانت ستقف إلى جانب الشعب الإيراني في سعيه إلى الحرية ضد النظام الذي يتغذى على الحرب والمذابح والإرهاب.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في كتَّاب إيلاف